مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاج إدمان الشات والموبيال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علا



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 07/11/2012

مُساهمةموضوع: علاج إدمان الشات والموبيال   الأربعاء نوفمبر 14, 2012 12:31 am

علاج إدمان الشات و الموبايل


أ- علاج إدمان الشات و الموبايل

1- الاعتراف بإدمان الشات أو حتى ذكر مساوئه على النفس و الحياة حيث يضيع العمر و يحبب الشخص في الغلط ويجعله يبرر أخطائه .. ولو الاعتراف بين الشخص ونفسه أو لأقرب الناس إليه أو شخص ذو خبرة في إدمان الشات ولديه معرفة مفيدة من الممكن أن يتفهم.

2- قبول النفس وهو يمثل 70%من العلاج أي يتفهم أن الله خلقه على أجمل صورة و انه واثق من نفسه في كل شيء وان لديه مميزات جميلة يكتشفها في نفسه مثل خفة الدم أو القوة أو جمال شكلي معين أو نعمة من النعم حباه الله بها ولا يعرف قيمتها لأنه لم يحرم منها مثل المال أو الأولاد أو الزواج أو شيء ما ربما تاه عنه ومن الممكن تقويم السلوكيات التي لا يرضى عنها.

3- شغل أوقات الفراغ وترويض الوقت في أعمال مفيدة من قراءة أو رياضة أو زيارات للأقارب و صلة الرحم أو السفر و التنزه خارج البيت .. أو الانشغال بمشروع معين مفيد .. وعدم ترك وقت فاضي طوال اليوم وأن ينام في وقت محدد و أن يصحو في وقت محدد ولاسيما لو كان مرتبط بمواعيد عمل .. أما المقيمات بالبيت طوال اليوم لظروف فلابد من وضع هدف كبير أو مشروع مفيد وإن شاء الله ستجد شيء يشغلها .. وما أجمل أن تكون هناك هواية مفيدة.

4- التخلص من فكرة التأجيل فلابد أن تتخذ قرارك بعدم نزول الشات وتتوقف ولا تقول لنفسك سوف امتنع بكرة أو إن اليوم هو أخر يوم و بعدها سوف لن أنزل الشات و سوف أعيش حياتي بطريقة صحيحة وسوف أكون صداقات في الواقع و ارتباطات حقيقية لأشخاص أراهم و ألمسهم بيدي وليس عبر الشات و التخيل و الكلمات أو الصور أو البث المباشر .. إن العمر قصير جدا من أن تضيعه بسهوله ومن خلف ستار ولتقبل بذاتك .. فلا تقول مثل مدمني السجائر سوف أمتنع عنها عندما تنتهي علبة السجائر أو توعد نفسك بوعود مؤجلة.

5- التمسك بالإيمان وقوة

التدين والخوف من حساب الله يوم القيامة .. وأن الإنسان سوف يسأل عن عمره وشبابه .. سوف يسأل عن ماله .. بل عن كل كلمة يقولها و يفعلها .. الصلاة و قراءة القرآن و أخذ القدوة الحسنة والتمسك بالأخلاق الحميدة .. وأن لا مبرر لما يحدث على الشات أو على التليفون من أشياء سوف يسأل عنها الشخص أمام ربه .. (كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون)آية57سورة العنكبوت.

6- تغير النفس بالتفكير السليم و القرارات القوية ومنع كل ما يساعد على نزول الشات و تضييع المال و الوقت بل العمر .. وتقوية الإرادة و إن كنت تبرر لنفسك أن ظروفك هي التي جعلتك تحب الشات وقضاء الوقت عليه .. لابد أن تتحدى الظروف وتتحكم أنت في حياتك وليس ظروفك تجبرك أن تفعل أشياء سيئة لا تعود عليك بالنفع أو الخير و ربما كلمات من وهم .. و أعلم أنك تحب أن تجد الحب في الواقع أو أن زواجك أو أي سبب ما يسبب لك أو يضطرك لنزول الشات .. يجب أن تتغلب على كل المصاعب وسوف تتعب في البداية ولكن سوف تسعد بالنهاية وتعود لك حياتك .. مثل مبطلي السجائر يتعبون قليلا أولا ثم يصحون بعد ذلك.

7- هناك شيء ما خطأ في داخلك أو ظاهرك أنت وحدك تعرفه..هو ما يجب أن تتقبل عيبك فيه إذا كان عيبا..أو ظرفا ما إذا كان ظرفا حياتيا أو عائليا أو شخصيا.. وهو ما يدفعك للتخفي خلف ستار الشات .. عليك أن تتقبل و أن لا تحاول تغيير نظرة الناس ولكن أن تتغير أنت فبالتالي تتغير نظرة الناس إليك .. وربما يلقي الناس اللوم عليك أنت فهكذا دائما ما يتصرف الناس .. فمن الممكن أن تسمع مثلا عبارات مثل( معندكش إرادة_كنت تاخد بالك_مش أنت السبب_هو دا اختيارك)يعني عبارات لوم و إلقاء السبب عليك وحدك .. وربما تكون أنت السبب أو غيرك ولكن المهم هو أن تخرج من الأمر بأقل أضرار وفي نفس الوقت لا تفعل ذنوب أنت تعلم انك سوف تتحاسب عليها .. أو تتنازل عن كرامتك ولو من وراء ستار الشات الذي تجد فيه متعة مؤقتة وبالمقابل ليس حلا بل ربما يزيد الأمور تعقيدا.

8- أصدقاء مشجعين للتخلص من تضييع الوقت أمام الشات .. ومقتنعون بفكرة العيش في الواقع وترك الخيال والتمسك بالدين و البعد عن الأفكار المحرمة والتي تحاول النفوس المريضة إقناعك بها.. فلتبتعد عن صحبة السوء .. ومن الممكن أن تقبل أفكار جديدة ولكن في إطار ديننا الحنيف الذي يريدنا أن نعيش سعداء في الدنيا و ننعم بالجنة بالآخرة ولا يريد لنا ديننا إلا الخير فيجب إتباعه.

9- اختيار نظام حياة صديق للنفس وليس ضار للنفس..فإن النفس تمل الكذب و تمل النفاق و تمل الغش و الخداع .. فأحيانا تشعر بالاختناق من الذنوب التي تحدث و أنت غير منتبه .. وتمني نفسك بالعودة للصح كلما مرت الأيام تتكرر الوعود لنفسك ولا حل ولا إصلاح .. فالحب في الحلال و الزواج .. ولا تقع تحت تأثير الغناء الذي يؤثر في نفسك و ربما يجعلك متعطش لأي حب ولو في الحرام و بعدها تصرخ روحك من كثرة الانغماس في المعاصي..

10- من الطبيعي أن تمسح كل أرقام البنات في موبايلك أو أن تمسح كل أرقام الرجال في موبايلك..و الأصح أن تغير رقم تليفونك حتى لا تضطر أن تعود مرة اخرى..

11- البحث بجدية عن الزواج إذا كان غير متزوج أو كانت غير متزوجة .. في الأماكن الصحيحة حيث يكون الناس متدينين مثل مجالس العلم بالمساجد .. حيث الكثير تم زواجهم عن طريق المساجد ومن شباب صالحين و بنات صالحات...
12- البعد الفعلي عن الشات حيث لا تركز فيه ولا تراسل أحد وعش حياتك بالطريقة التي تتمناها دون ارتكاب الذنوب والمعاصي .. سوف تجد نفسك سعيدا راضيا والحمد لله .. ولتعلم أننا في زمن الماسك فيه على دينه كالماسك على جمرة فلتتحمل لأن الفوز بالجنة أمر يستحق التعب...

13- التحمل مهما شعر أو حس بميل نحو الشات عليه أن يحدث نفسه بأنه ماذا يحصل عندما ينزل وبعدين تنتهي فترة مرور الرسائل ومن ثم يعود لفقد المال و الوقت و تعب العيون .. وأن الأصلح له البعد ولو يتعب.

14- يتعهد بالا يستعمل الموبايل في الحرام ولا يتحدث مع بنات وان يراعي ضميره و يتق الله في نفسه و في أهل بيته .. و يعلم أنه سوف يسأل عن كل كلمة يقولها .. (لا يحب الله الجهر بالسوء إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما)آية 110سورة النساء..

15- ومن العلاج أن يتم انسحابه عن طريق انشغاله بشيء أخر يشغله كالعمل أو النادي أو الأولاد مثل تلك الأشياء التي تساعده عن الإقلاع عن الشات الذي يعتبر مثل العادة السيئة جدا و مضيعة للوقت و للمال ..

16- التوبة : يرجع إلى الله وسوف يجد الله غفورا رحيما فيقول الله عز وجل في سورة النساء آية 110 (ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما*) .. وأن تدعوا قائلا

( اللهم لا تجعلني أعصيك بنعمتك علىٌ ) .. فالمكالمات الطويلة على الموبايل و آلاف رسائلSMS..هي تكلفك المال الكثير وهو نعمة رزقك الله بها فلا تعصي الله بنعمه عليك .. والأولى أن تضعها في مكانها فإنك سوف تسأل عن تلك الأموال .. على رأي المثل الشعبي ( أنت مش وش نعمة ) فهناك الملايين محتاجين وممكن ثمن رسالة واحدة تطعم جائع ومحتاج .. (إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما)آية17سورة النساء..

17- مراقبة الأسرة لأولادهم وفحص موبايلاتهم وعدم إعطائهم مبالغ كبيرة وإنما بقدر .. ووضع الكمبيوتر والتليفزيون في الصالة ولا يترك لا الكمبيوتر ولا التليفزيون مع الأولاد في حجرهم الخاصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاج إدمان الشات والموبيال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: قضية الشهر-
انتقل الى: