مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rain Drop 2013



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 29/09/2012

مُساهمةموضوع: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة    الخميس ديسمبر 06, 2012 4:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة cherry

ما خطى قلم على ورقة ، ولا ضربت ريشة على لوحة ؛ فجعلت من صاحبها مبدع إلا ومن وراءه أب أو أم يدعمونه، فجروا تلك الطاقة الكامنة في نفسه منذ الصغر .. فالموهبة كالنبتة أو البرعم الصغير الذي يجب تناوله بالرعاية والسقاية وإلا هلكت!!
فلقد أثبتت الدراسات الحديثة أن نسبة المبدعين من الأطفال من سن الولادة حتى سن الخامسة تصل إلى 90% منهم، وعندما يصل هؤلاء الأطفال إلى سن السابعة تقل تلك النسبة لتصل إلى 10%، وما أن يصلوا إلى الثامنة حتى تحط الموهبة رحالها على 02% منهم فقط.

وهذا دليل واضح على أن مدى نجاح أنظمة التربية والتعليم لدينا، والأعراف الاجتماعية، والعادات الأسرية في طمس معالم الموهبة لدى أطفالنا، وإجهاض أحلامهم وأمالهم على صخور واقع مجتمع لا يعرف كيف يتعامل مع نخبته القادمة، فهو لا يعرفهم إلا متمردون على نظمه وعاداته، ويجب أن يخضعوا ولو بالقوة .. ونسى ذلك المجتمع أو تناسى أنه على يد أمثال هؤلاء قامت حضارات؛ وبضياعهم هدمت أخرى.

ومما لاشك فيه أن أي أب أو أم يحب لأبنائه التميز والإبداع .. ولكن [ المحبة شئ ، والإرادة شئ آخر ] ، فلكي نمهد لأطفالنا سبل الرعاية ونحثهم على بذل الجهد والتقدم نحو الأفضل، يجب علينا التعرف على طاقتهم ودراستها محاولة لفهمها وتوجيهها.
مشكلات الموهوبين داخل أسرهم:

يمكن إجمال أهم تلك المشكلات في النقاط التالية:

التفرقة في معاملة الأولاد مما يؤدي إلى الكراهية الشديدة بينهم، والشعور بالإحباط وعدم وجود حالة من الهدوء والأمن النفسي، والخوف من فقدان حب الوالدين، وهذا يعتبر معوق خطير يقف أمام إظهار الطفل الموهوب لطاقته وقدراته الكامنة.

عدم فهم الوالدين لطبيعة الطفل الموهوب، فالطفل الذكي يتذمر من القيود والقوانين والأوامر الصارمة ويعتبرها عائقًا تحول دون انطلاقه، لهذا يجب توفير قدر من المرونة والحرية في تحركات الطفل وأفعاله لكي يستطيع التنفيس عن انفعالاته وأفكاره.

الطفل الموهوب ذو قدرات عالية، وقد يقوم بالتخريب لا حبًا في التخريب وإنما لأن طبيعة تحب الاستطلاع والتجريب، لذلك يجب إبعاد المثيرات المؤذية عنه، مع إيجاد بديل ليمارس نشاطه ويجري تجاربه في مكان مخصص للعبه ومكتشفاته، على سبيل المثال يريد طفلك استكشاف [ المطبخ ] وما يحتويه من أشياء والأم لا تريد منه ذلك حتى لا يؤذي نفسه ويتعرض للخطر، لذا نقول للأم تدخل معه المطبخ وتعرفه على الأشياء ومسمياتها ووظيفتها – بطريقة مبسطة- ، فتقول مثلاً: هذا سكر، وهذا ملح .. وليذقهما، وإذا أراد الطفل اللعب بالسكين ونحوه تحضر له الأم سكينًا بلاستيكيًا وتجعله يقطع بعض الخضراوات ويأكلها !! أما ماذا سيحدث إذا منعت الأم الطفل من دخول المطبخ ؛ سيزيد هذا المنع الطفل إصرارًا وعنادًا على الدخول، وقد يتعرض ساعتها للأذى وهو بعيد عن نظر أمه.

يجب على الوالدين الأخذ في الاعتبار أن الموهوبين يتصفون بشدة الحساسية، فقد تؤثر فيهم كلمة بسيطة فيفعلوا الأفاعيل، أو كلمة لوم بسيطة ولكن قاسية ؛ تقعدهم وتفتر من عزيمتهم.
إذا فالطفل الموهوب + تلك المشكلات = قنبلة موقوتة على شفا الانفجار ؛ ويجب نزع فتيلها. وهذا واجب على أفراد الأسرة كلهم لا الأب والأم فقط .. فاحتواء الموهوب انفعاليًا وفكريًا مع إتاحة الفرصة له لتنمية نفسه حسب قدراته ، يساعده على فهم قدراته وتوجيهها لحل مشكلات الحياة التي ستقابله في المستقبل.




الكاتب:
معتز شاهين
بوابة موهبة http://www.mawhiba.org
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تفــآؤُل



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 24/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة    السبت ديسمبر 08, 2012 1:25 am

أشكركـ ع الموضوع الجميل ..

هناك عدة طرق يمكن من خلالها تنمية قدرات ومهارات الأطفال الموهوبين، ومن هذه الطرق تشجيع الموهوبين على ممارسة هواياتهم المفيدة، من هذه الهوايات التي يمكن للطفل الموهوب أن يمارسها ما يلي:-

أ- هوايات فكرية – ذهنية :
• جمع الطوابع والعملات.
• جمع الصور المفيدة من المجلات والجرائد ، وتصنيفها (أشخاص / أماكن ....)
• المراسلة وتبادل الخواطر.
• التدريب على استخدام الحاسب الآلي.
• القراءة والمطالعة (مرئية / مسموعة / إلكترونية).

ب- هوايات حسية – حركية :
• مراقبة النجوم ، والتأمل في المخلوقات.
• تربية الحيوانات الأليفة والمنزلية (عصافير / أسماك زينة ....)
• الزراعة وتعهد النباتات بالسقي والرعاية.
• الرحلات الترفيهية والمعسكرات.

ج - هوايات فنية – مهنية :
• تعلم الرسم والتلوين.
• الإنشاد.
• صناعة الدمى والألعاب المختلفة يدويًا.
• صناعة الحلويات ، وابتكار أكلات جديدة ( للفتيات )
• الخياطة ، وفنون الحياكة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطموحه



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 19/02/2013

مُساهمةموضوع: عقبات تواجه الطفل الموهوب   الأحد مارس 10, 2013 2:56 pm

شكرا على طرحك للموضوع الرائع
و أود أن أضيف بعض العقبات التي تواجه الطفل الموهوب Rolling Eyes
كما أن هناك مشاكل تواجه الأطفال العاديين كذلك تواجه الأطفال الموهوبين , إذ أن مشاكلهم من نوع خاص بهم ذات علاقة بقدراتهم و نسبة ذكائهم و علاقتهم الاجتماعية مع الآخرين .
و في طليعة المشاكل التي يواجهها الطفل الموهوب في الصف هي القدرة على التكيف مع زملائه الذين هم دونه في المستوى الذكائي و القدرة على الاستيعاب . فقد يجد هذا الطفل نفسه في وضع متفوق خاصة عندما يتحدث المعلم عن أمور سبق و أن استوعبها و فهمها في حين أن السواد الأعظم من التلاميذ لم يستوعبوا بعض القواعد الأساسية التي يعتبرها المعلم جزءا أساسيا من المنهاج المقرر .
كما أن هناك مشاكل أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها و هي علاقته برفاقه في الصف , إذ يفقد بعض الموهوبين صبرهم في تحمل رفاقهم الذين هم دونهم في المستوى الذكائي خاصة أولئك المتخلفون , وهذا ما يجعله ضيق الصدر , قصير النظر و النفس و من هنا ضرورة إرشاد الطفل الموهوب إلى أن يحسن التكيف معهم بصدر رحب خاصة عندما يسمع أحد رفاقه أو إحدى رفيقاته تتحدث بشكل يدل غلى ضعف المستوى مما يجعله يتفوه بكلمات بقصد أو بدون قصد دونما سابق تفكير مما يؤدي إلى جرح شعورهم كأن ينعتهم بالغباء و الحمق أو سوى ذلك من العبارات المؤذية للشخصية . و هذا بدوره يجعل من رفاقه موضع الازدراء و الاحتقار المهيئين لأن يشعروا بشيء من الكراهية و الحقد نحوه كونهم لا يتمتعون بمثل قدرات العقلية و الذكائية , بالإضافة إلى ما تجره هذه الأمور من نتائج سلبية تنعكس على الطفل الموهوب ذاته بأن يصبح منعزلا و منبوذا من الآخرين .
و هناك شيء آخر جدير بالذكر و هو ضرورة معرفة الطفل الموهوب لحدودية سلوكه بمعنى أن يأخذ بالقول المأثور ( رحم الله إمرءا عرف حده فوقف عنده ) فلا يجوز أن يفرض أفكاره و آراءه داخل الصف معترضا حينا و متباهيا أحيانا أخرى مما يؤدي إلى الإخلال بالنظام مما يؤدي بدوره إلى الفوضى , و قد يتعدى الطفل الموهوب في أفكاره و آرائه حدود زملائه إلى معلميه حيث يتنطح مقترحا طريقة أو تجربة أخرى مما يجر بدوره إلى نوع من التحدي لسلطة المعلم في الصف . لذلك يفترض في المعلم المؤهل أن يكون يقظا منتبها لشؤون و شجون الطفل الموهوب فيميل حينا إلى إطرائه بإبراز مواهبه و قدراته كما يميل أحيانا أخرى إلى إفهامه و تنويره و نصحه و إرشاده إلى سواء السبيل مذكرا إياه بالقول المأثور أيضا (تنتهي حريتك حيث تبدأ حرية الآخرين ) .
المرجع : الطفل الموهوب و الطفل بطيء التعلم , دز توما جورج خوري دار النشر مجد المؤسسة الجامعية لنشر و التوزيع 2002 الطبعة الاولى ص38-ص39
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرحال



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 15/03/2013
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة    السبت أبريل 20, 2013 3:55 am

مرحبا .....

أود أن شكركم على طرح هذه الموضوع وأضيف بعض التعليقات التي ادلى بها سميح أبو زاكية مدير مركز فنون الطفل الفلسطيني الناشط في مجال حقوق الطفل والأخصائي الاجتماعي في ميدان الطفولة في اللقاء الذي تحدث فيه عن الاطفال موهوبين :-

من هو الطفل الموهوب؟!!
يقول سميح أبو زاكية مدير مركز فنون الطفل وأخصائي في الطفولة بأن هناك اختلاف في التعريف حول الطفل الموهوب، لان تسمية الطفل الموهوب تختلف من مكان إلى آخر، ولكن باستطاعتنا القول بان الطفل الموهوب هو "طفل غير عادي يتميز من زملائه وأقرانه ب
¨ الذكاء بنسبة عالية
¨ الفكر الإبتكاري والمتميز
¨ الإنتاج الإبتكاري والمبدع
وباعتبار أن الطفل الموهوب "ثروة" فإنه يحمل لقب طفل غير عادي من النواحي الثلاث السابقة فهو يتفوق بقدراته وذكائه و إنتاجه..
ولكن العلماء والخبراء في هذا المجال يضعون معايير معينة لإطلاق اسم "الطفل الموهوب" على أي طفل فالبعض يعتبر القدرة العقلية العالية هي المقياس الوحيد لتفوق الطفل الموهوب والبعض الآخر اعتبر الأداء التحصيلي الدراسي والتفكير والمواهب الأخرى الخاصة والسمات الشخصية هي من المعايير التي يستطيع الشخص من خلالها إطلاق اسم" الطفل الموهوب" على الطفل
وهناك البعض الآخر قد وضع معايير أخرى مثل التفكير الإبداعي والابتكاري والقدرة القيادية والتمتع بالمهارات الفنية والرياضية واللغوية والتمتع بالمهارات الحركية ...
اكتشاف الموهوبين من الأطفال
وحول اكتشاف الأطفال الموهوبين يضيف مدير مركز فنون الطفل بان اكتشاف الأطفال الموهوبين مهمة صعبة وبحاجة إلى وسائل واختبارات وطرق متنوعة حتى نتمكن من ذلك
وفي حال أن الطفل قد أظهر بعض القدرات المتميزة أو المهارات في أي اتجاه كان فان ذلك يسهل علينا اكتشافه ولكن في الحقيقة أن الأسرة والروضة والمدرسة في المرحلة الأولى تكون مهمتها أسهل للتعرف على الطفل الموهوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صفاء الخروصية



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 04/08/2013

مُساهمةموضوع: رد: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة    الثلاثاء أغسطس 06, 2013 6:18 pm

السلام عليكم أشكرك على الموضوع الرائع

يخطئ البعض عندما يعتقد أن الطفل الموهوب ليس بحاجة إلى خدمات توجيهية وإرشادية نظرا لكونه ذكيا ومبدعا وبإمكانه التعلم والنجاح بمفرده من دون رعاية وحل ما يعترضه من مشكلات دون مساعدة أحد وقد كشفت العديد من الدراسات المتخصصة في مجال تربية الموهيبين أن نسبة غير ضئيلة من الوهيبين تعاني من مشكلات تواجههم في البيئة الأسرية والمدرسة مما أدى إلى تدني الحماس والشعور بعدم الثقة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجمة الطموح



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 22/09/2015

مُساهمةموضوع: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوته   الخميس نوفمبر 05, 2015 6:11 pm

أيضا من ضمن المشكلات التي تعوق الموهبة للطالب هي:
1- عدم اكتشاف الموهبة في المدرسة ,حيث اثبتت دراسة ان حوالي 90% من الطلاب موهوبين قبل دخول المدرسة
2- عدم اعتراف الاسرة بأهمية عذه الموهبة
3- عدم توافر الأدوات اللازمة لتنفيذ موهبته
4- الضغط الدراسة وعدم تنظيم وقت الموهوب
5- عدم تشجيع الاعمال الأولية للموهوب
6- الخوف من تأثير الموهبة على مستقبله
7- عدم وجود المختص في الموهبة لدعم الموهوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SWork



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 13/10/2016

مُساهمةموضوع: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة   السبت نوفمبر 19, 2016 4:05 pm

كلام جميل ومعبر , والأجمل منه توضيحك لدور الأسرة في تلاشي موهبة الطفل .

ولكن لي تعقيب على ذلك , مما نراه في مجتمعاتنا لدى بعض الآباء غير المتعلمين من تحبيط لمواهب الطفل خوفاً من الحسد  , فتكثر على مسامع الكبار الكثير من القصص التي تجعلهم يقلقلوا على أبنائهم , ويدخلونهم في كبت لا يتناسب مع واقع المجتمع الحالي , وتوجد نماذج عديدة منهم , ولسوء الحظ فقد ترسخت هذه المبادئ لديهم منذ القدم ويعيش الكثير منهم في أوهام خطيرة ولديهم معتققدات لا صحة لها تؤثر على الطفل في حاضره ومستقبله .

أيضاً تؤثر افكارهم ومعتقداتهم على شخصية وسلوك الطفل فيصبح منطوي وغير واثق من نفسه , كما قد يتأثر تحصيله الدراسي , وبعد ذلك يتعرض للعقاب من قبل والديه الذين كانوا السبب في تشكيل شخصية أطفالهم .

هؤلاء الآباء يحتاجون لتوعي وتثقيف كبير من جانب المدرسة حتى لا يكونوا سبباً في هدم المواهب , أو في تثبيط الهمم , بل يجب أن يكونوا بيئة صالحة للطفل الموهوب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: