مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المشكلات التي يتعامل معها الأخصائي الاجتماعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سراج ملائكي



عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 02/10/2013
العمر : 25

مُساهمةموضوع: المشكلات التي يتعامل معها الأخصائي الاجتماعي   الأحد ديسمبر 08, 2013 7:29 pm

أصبح النشاط المهني للأخصائي الاجتماعي في المدرسة أساسا هو محاولة مساعدة تلاميذ المدرسة على حل مشاكلهم والتغلب على الصعوبات التي تواجههم وذلك لإزالة أي عوائق قد تعرقل التحصيل الدراسي للتلاميذ أو تمنع استفادتهم المناسبة من موارد وإمكانيات المدرسة والهدف الأساسي من وراء هذا العمل هو مساعدة التلاميذ على القيام بأدوارهم الإجتماعية على الطريقة الطبيعية والسليمة ومساعدة المدرسة على تحقيق رسالتها في تربية وتعليم التلاميذ وإعدادهم للمستقبل.
ويمكن أن نلخص أهم مشكلات التلاميذ الذين يتعامل معهم الأخصائي الأجتماعي فيما يلي:
• مشكلات الغياب والتأخير وعدم الانتظام في المدرسة
• مشكلات ضعف التحصيل الدراسي أو التخلف الدراسي
• مشكلات سلوكية أو أخلاقية أو دينية
• مشكلات عدم التكيف
• مشكلات عاطفية أو جنسية
• مشكلات صحية
• مشكلات أسرية
• مشكلات شغل أوقات الفراغ
ومثل هذه المشكلات وغيرها تتسبب في إيجاد خلل اجتماعي في الدور الذي يجب أن يؤديه التلميذ في مدرستهوهذا الخلل بدوره يعوق المدرسة عن تحقيق رسالتها التربوية والتعليمية لإعداد التلاميذ للمستقبل ومن ثم تأتي أهمية عمل الاخصائي الاجتماعي في مساعدة التلاميذ لإزالة تلك العوائق.
ومن المعروف أن المشكلات تتولد نتيجة لعدم إشباع بعض الاحتياجات ولذلك يتطلب عمل الاخصائي الاجتماعي فهما عميقا ومعرفة كاملة لاحتياجات التلاميذ وما يترتب على عدم إشباعها من مشكلات ويمكن أن نلخص أهم احتياجات التلاميذ التي يجب أن يتعمق الاخصائي الاجتماعي في المدرسة في دراستها وتحليلها فيما يلي:
• الاحتياجات الإجتماعية
• الاحتياجات النفسية
• الاحتياجات الاقتصادية
• الاحتياجات الصحية
• الاحتياجات التعليمية
• الاحتياجات الترفيهية أو الترويجية
ولكي يستطيع الاخصائي الاجتماعي النجاح في مساعدة التلميذ على التغلب على مشكلاته لابد للأخصائي أن يحدد بوضوح العامل أو العوامل التي تتسبب في عدم إشباع بعض احتياجات التلميذ أو كل احتياجاته بما يعمل على خلق الصعوبات والمشكلات التي يعاني منها التلميذ ويمكن حصر أهم هذه العوامل فيما يلي :
• عوامل ذاتية : ترجع إلى التلميذ نفسه
• عوامل أسرية: ترجع إلى أسرة التلميذ
• عوامل مدرسية: ترجع إلى مدرسة التلميذ
• عوامل بيئية : ترجع إلى المنطقة أو الحي الذي يسكنه التلميذ
• عوامل مجتمعية : ترجع إلى ظروف المجتمع العام الذي يعيش فيه التلميذ
وقد يتسبب عامل أو أكثر من هذه العوامل وقد تتسبب جميعها في عدم إشباع احتياجات التلميذ أو عدم إشباع بعضها مما يعمل في خلق المشكلات والصعوبات التي يعاني منها وعلى الاخصائي الاجتماعي بالمدرسة دراسة وتحليل كل من هذه العوامل بطريقة تفصيلية وبدقة وعناية حتى يستطيع أن يحدد الأسباب الحقيقية لمشكلة التلميذ ولن ينجح الأخصائي الاجتماعي في مساعدة التلميذ أو في علاج مشكلاته إلا إذا استطاع أن يحدد الأسباب الحقيقية لوجود مثل تلك المشكلات ثم العمل للقضاء عليها ولن يتم ذلك إلا اذا توافرت لدى الاخصائي الاجتماعي الخبرة والمعرفة والقدرة والمهارة في عمليات البحث والدراسة والتحليل واستخدام موارد وإمكانيات التلميذ وأسرته ومدرسته وبيئته ومجتمعه أحسن استخدام ممكن.
وتقوم معاهد وكليات الخدمة الاجتماعية بإعداد الاخصائيين الاجتماعيين بالطريقة التي تؤهلهم لاكتساب الخبرة والمعرفة والقدرة والمهارة اللازمة للعمل في أي مجال من مجالات الخدمة الاجتماعية ومن بينها المجال المدرسي وتتوخى دراسة الخدمة الاجتماعية توفير ثلاثة أركان أساسية في إعداد الاخصائي الاجتماعي وتلك الأركان هي:
1. دراسة مجموعة من المواد التأسيسية مثل علم النفس، علم الاقتصاد، العلوم السياسية،البحث الاجتماعي، الصحة العمامة، الصحة المدرسية، العلاقات العامة، التشريعات الاجتماعية، الشريعة الاسلامية، الادارة العامة، وغير ذلك من المواد
2. دراسة المواد المهنية والتي تتلخص في:
• مادة الخدمة الاجتماعية.
• طرق مهنة الخدمة الاجتماعية : خدمة الفرد، خدمة الجماعة،تنظيم المجتمع،البحث في الخدمة الاجتماعية ، إدارة المؤسسات الاجتماعية.
• دراسة المجالات التي تمارس فيها مهنة الخدمة الاجتماعية مثل: المجال المدرسي، رعاية الشباب ، رعاية الأسرة والطفولة ، رعاية المسنين ، رعاية الفئات الخاصة ، رعاية الأحداث ، السجون ، المجال الطبي ، المجال العمالي ، وغير ذلك من المجالات التي يمكن أن يتخصص فيها الأخصائي الاجتماعي.
3. التدريب الميداني في المؤسسات والهيئات والتنظيمات المختلفة مثل: المدارس، المصانع ، المستشفيات، الوحدات الاجتماعية ، الوحدات المجمعة، المراكز الاجتماعية، مراكز خدمة المجتمع ، مراكز رعاية الشباب مؤسسات الرعاية الاجتماعية على اختلاف أنواعها وغيرها من المؤسسات والهيئات والتنظيمات التي تعمل في محيط الخدمة الاجتماعية أو التي يمكن للخدمة الاجتماعية أن تساعدها في القيام بدورها وتحقيق رسالتها.
وإعداد الاخصائي الاجتماعي بهذه الطريقة يمكنه من اكتساب المعرفة والخبرة والقدرات والمهارات اللازمة للتعامل مع التلميذ وأسرته ومدرسته وبيئته ومجتمعه واستخدامه أحسن استخدام ممكن لموارد وامكانيات تلك العناصر بما يساعد التلميذ على التغلب على مشكلاته ويساعد المدرسة على تحقيق رسالها.




المراجع


اسم الكتاب: الخدمة الاجتماعية في المجال المدرسي
المؤلف: الدكتور : سيد أبو بكر حسانين
الطبعة:الثانية: 1982
الصفحة:107،108،109،110
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المشكلات التي يتعامل معها الأخصائي الاجتماعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: قضية الشهر-
انتقل الى: