مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كثرة تساؤلات الأطفال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحبة الهمة



عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 20/09/2012

مُساهمةموضوع: كثرة تساؤلات الأطفال   الإثنين أبريل 28, 2014 12:18 am

يصل الطفل إلى مرحلة معينة يبدأ فيها بمناقشة من حولة وطرح العديد من التساؤلات، قد يكون هدفه الاستكشاف، أو دفعه الفضول لذلك، أو يريد أن يستحوذ على اهتمام من حوله، أو ليوحي للآخر بأنه طفل محبوب ومرغوب في... وهي مرحلة مهمة للطفل في بمثابة الإعداد للدراسة فيما بعد.

حينما يسأل الطفل من حوله سيجد استجابة معينة وتبعا لهذه الاستجابة التي يتلقاها يبني مواقفه عليها، فما يعطي للطفل ليس مجرد معلومات وإنما هي قاعدة ينطلق منها الطفل ويبني عليها سلوكياته وتصرفاته وقيمه ومعتقداته ومشاعره... لذا لا بد على المربين أن يتنبهوا لهذه النقطة حينما يتعاملون مع الأطفال ويجيبون على تساؤلاتهم.

نلاحظ أن الطفل الذي لم يقتنع باستجابات الكبار أو وجد أنها ناقصة فإنه يعاود طرح السؤال مرة أخرى، كما أنه يقارن ما قيل له في الموقف الحالي مع ما قد قيل من قبل في مواقف سابقة، ويمكننا أن نعتبرهذه أحد علامات النمو العقلي والنضج السليم.

ما ينبغي أن نتفاداه في تعاملنا مع تساؤلات الطفل:
1) اعتبار أسئلة الطفل أسئلة غريبة وغير مشروعة، هذا الاعتبار يؤدي إلى الاستجابةالسلبية لتساؤلات الطفل.
2) التهرب من الاجابة على أسئلة الطفل، هذا قد يهز ثقة الطفل بوالدية، وقد يبحث عن بدائل أخرى يحصل منها على المعلومات.
3) الكذب على الطفل وذلك لأنه طفل صغير وغير قادر على ادراك الحقائق، ولكن الطفل أذكى مما نتصور، كما أن ثقته بوالديه تضيع عندما يكتشف كذبهم عليه.
4) اسكات الطفل قد يصنع طفلا عدوانيا أو طفلا منطويا على نفسه ضعيف الشخصية.

فيجب على المربين:
* الاجابة على تساؤلات الطفل أيا كانت
* اختيار العبارات والأسلوب المناسبين
* الاجابة على التساؤل بطريقة تدفع الطفل للابداع واستعمال الخيال
* اللطف مع الطفل وعدم الانفعال من كثرة أسئلته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الكلباني



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 12/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: كثرة تساؤلات الأطفال   الثلاثاء أبريل 29, 2014 3:49 am


اضافة بسيطة للموضوع Smile 

ان على الآباء ان لا يعتبروا اسئلة الطفل من باب الثرثرة، لأن الطفل كائن له الحق في المعرفة، فلا المراوغة ولا التهرب ولا التعنيف او القمع من الأبوين تجاه هذه المسألة يحلّ المشكلة، بل يجب ان يجيبوا على استفسارات الطفل بالقدر الذي يستطيع اقناعه من جهة، ويحقق استيعابه من جهة اخرى، وينصح علماء النفس والاجتماع الطفولي بما يلي:
1- الاجابات الصادقة والامينة على اسئلة الطفل على ان تكون اجابات مفهومة ومختصرة، حتى يستطيع الطفل فهمها دون سأم او ملل.
2- ان تكون الاجابات في اطار جو من الثقة والصدق، حتى لا يشعر الطفل بان الاجابة التي تلقاها تقع في نطاق الارضاء الوهمي فالطفل يستطيع التمييز بين الوهم والحقيقة.
3- ان لا تكون الاجابات مُعقدة بل مبسطة لدرجة يستطيع فهمها وتبصرها، وان يأنس الطفل لهذه الاجابات لان ينفر منها.
4- ان تكون الاجابات في جو من المداعبة حتى لا يشعر الطفل برهبة تجاه بعضها وحتى لا ينصرف الى اصحابه او معلميه لاشباع رغبته في الاجابات الشافية وهذا ما سيسبب هوة في التواصل بينه وبين والديه.
5- على المُربين والآباء اشباع رغبة الطفل وتشجيعه على السؤال لا زجره، وان يقترن ذلك بالعطف والتفهم.
ان الطفل كثير السؤال يجب ان تُحترم مشاعره ودوافعه في كثرة السؤال وان يوفر له جو منزلي دافئ ومطمئن يسوده الصدق والالفة حتى يكون هو مطمئنا في طرح اسئلته ففي هذه الحالة يُصبح اكثر اقتناعاً بالاجابات التي يتلقاها. وان يراعي الابوان مؤهلاته النفسية، واستعداده لاستيعاب الاجابات التي يجب ان تكون مبسطة، صريحة ومقنعة، وعدم اللجوء الى زجره وتعنيفه، ولا بأس ان يلجأ الاب الى اهل المعرفة فيما لو لم يستطع اشباع رغبة ابنه في الإجابة المقنعة، وفي حال لجأ الاب الى الغير للحصول على اجابة تخفف عنه وطأة الحرج والعجز عليه ان يعد طفله لليوم التالي للاجابة، وان يصدق الوعد، ويوفر الاجابة المناسبة، حتى تتعزز الثقة والصدقية بينه وبين طفله، وبهذا ستتعزز روح الطمأنينة والرضى لدى الطفل تجاه والده الذي صدقه الوعد، ولم يتهرب من اسئلته.


وهذا رابط لفيديو يوضح كيف يمكن أن نتعامل مع أسئلة الأطفال وخاصة المحرجة منها
https://www.youtube.com/watch?v=hWM4JtUxOQU

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جواهر الشعيبية



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 17/10/2014

مُساهمةموضوع: تساؤلات الطفل    الجمعة أكتوبر 31, 2014 1:55 am

أضف إلى ذلك

أن هناك جوانب إيجابية لتساؤلات الطفل أهمها:
1- تساؤل الاطفال قد يكون عاملا من عوامل اكتشاف موهبتهم حين نقارنها بأسئلة الاطفال الآخرين في نفس سنهم فنجد فيها التميز والعمق
2- كثرة تساؤل الطفل عن شيء محدد يعني أن ميوله تجاهها بدأ في التشكل ، وهذا ربما يساعدنا في اكتشاف ميوله مبكرا ومن ثم توجيهه ودعمه
3- قد يلجأ الطفل لكثرة الاسئلة لادراكه انه أصبح يتقن لغة الكلام والمخاطبة والتفاهم، حيث يلقي الاسئلة واحدا تلو الآخر دون أن ينتظر اجابة
4- تفيد اجابة الاطفال على اسئلتهم بشكل سليم في تحقيق التوازن النفسي ونمو التفكير الاستنباطي والتعرف على القيم الخلقية والسلوكية
5- تنمية التساؤل بشكل جيد لدى الطفل ، وتوجيهه وتقويمه، يساعد في نمو قدرات التواصل بينه وبين الآخرين ويعزز من اجتماعيته وثقته من نفسه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطاء



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 20/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: كثرة تساؤلات الأطفال   الإثنين نوفمبر 03, 2014 3:01 am

أضف الى ذلك :

الانسان بطبعه ميال الى الاكتشاف ، كذا الطفل ، يميل الى طرح الكثير من التساؤلات ليسد الغموض الذي  قد يعتريه ، وهو بتلك التساؤلات يضيف الى معرفته شيئا جديدا يغفل عنه الكثيرون .
ولو تغافل الوالدين عن اجابة تساؤلات أطفاهم سيلجأ الأطفال لأخذ المعلومه من الخارج وربما كانت خاطئه وبأسلوب فظ ، عندها تحدث عواقب وخيمه ، تؤثر على مستقبل الطفل العقلي ، حيث سينشأ الطفل على أفكار ومعتقدات خاطئة ، اكتسبها من خارج الاسرة ، كما أنها ستؤثر على شخصيته وعلى تصرفاته .

لذلك يجب على الوالدين التقرب من أطفالهم وتفهمهم أكثر ، وإجابتهم على تساؤلاتهم مهما كان نوعها ومهما بلغت من البساطة ، حتى لا يلجأ الطفل الى شخص آخر يعطيه المعلومه بشكل خاطىء .
كما يجب عليهم الاهتمام بأطفالهم والانصات لهم بعناية ، وتشجيعهم على طرح الاسئلة ، لأن السؤال وسيلة للتعلم وأخذ الفائدة ، وبالتالي ينعكس ايجابا على تكوين طفل واع لما يحدث من حوله ، يساعده على فهم متغيرات الحياة واكتشافها بطريقة جيدة .


أخيرا : مرحلة تساؤلات الطفل مرحلة في غاية الأهمية فيجب الإعتناء بها لأن تكسب الطفل اشياء كثيرة والطفل يعتمد على الوالدين في هذه المرحلة لذا يجب إعطاء الطفل حقه و إحترامه والجواب على تساولاته حتى لا يُفسد في تربيته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara.ad



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 22/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: كثرة تساؤلات الأطفال   الخميس أكتوبر 01, 2015 2:24 am

من وجهة نظري الشخصي حول هذا الموضوع المثير للجدل في اعتقادي بأن كلما كثرت أسئلة الطفل دل ذلك على مستوى ذكائه
ولا بد أن نجد إجابه لكل سؤال يسأل عنها الطفل ولا نتجاهل أسئلته والرد عليه بإجابه تراعي مستواه العقلي
فلا بد أن نضع بعين الاعتبار أن أسئلة الطفل والاجابة عنها تساعده على نمو قدراته العقلية وتنمي معارفه ومهاراته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
asm_ahmed



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 12/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: كثرة تساؤلات الأطفال   الخميس ديسمبر 14, 2017 12:56 am

أضيف إلى ذلك flower


عند الإجابة على أسئلة الطفل يجب الانتباه إلى عدة نقاط، منها:
* خصائص المرحلة التي يمر بها الطفل.
* درجة ذكاء الطفل وعدم الاستهانة به.
* المكونات التي تحيط بالطفل والتعامل معها.
* عدم اعتبار الطفل كثير السؤال ثرثارا، وإنما اعتباره طفلا ذكيا متأملا لما حوله ويريد أن يعرف.
* عدم الحرج من أسئلة الأطفال المحرجة ولا مانع من الاعتراف للطفل بعدم معرفتك للإجابة مع وعد بالبحث عن الإجابة الصحيحة وإبلاغه بها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Wahj123_squ



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 14/12/2017

مُساهمةموضوع: رد: كثرة تساؤلات الأطفال   الأحد ديسمبر 17, 2017 4:19 am

اضافة إلى طرح هذا الموضوع وفعلا موضوع لابد من الجميع ان تكون لديه خلفية عنه سوتء آباء أو معلمين أو أيا كان الشخص..ف حبيت اضيف اضافة بسيطة Razz

(((ابني كثير الأسئلة و لا أعرف كيف أتصرف و أحيانا يحرجني ولا أعرف كيف أجيب ؟)))
سمعتها كثيرا من أمهات و آباء و هم يشتكون من كثرة أسئلة أطفالهم دون أن يعلموا أن أسئلة الطفل هي نعمة من الله وأن عقل الطفل بدأ يتفتح ليكتشف الحياة التي وجد فيها فجأة وهي حاجة نفسية تقتضيها طبيعة النمو العقلي و الحسي في حياة الطفل ،حيث أن الطفل الرضيع منذ ولادته يظهر ملامح يعبر من خلالها عن حاجته لمعلومات و بالتالي حاجته إلى الأجوبة و الآباء و الأمهات
عادة يتواصلون مع الطفل حتى قبل اكتساب الطفل للغة من خلال الإيماآت و حركات الجسم و ملامح الوجه و يتم بذلك الانسجام و التوافق و أحيانا يكون الطفل بحاجة إلى تأكيد من شخص قريب ليعطيه ضمانات تمنحه الأمن و الطمأنينة بعدم خطورة العالم الخارجي و معظم أسئلة الطفل تكون (لماذا ) للحصول على معلومات أكثر لشيء لفت اهتمامه و للإجابة على أسئلة الطفل ونيل رضاه يكفي إعطائه معلومة واحدة ............
و هذا يتم حين يجد الطفل نفسه أمام حدث أو تجربة تحتاج لإثارة سؤال محدد من نوع:
متى ؟ كم ؟ أين ؟ لماذا ؟ كيف ؟..........
و بناء على الأجوبة التي يتلقاها الطفل يبني مواقفه و من هذا المنطلق ينبغي التفكير و التمعن في إجاباتنا لأبنائنا لأنها ليست مجرد معلومات و إنما تشكل منطلقات يبني عليها الطفل مواقفه و سلوكه و أيضا قيمه و معتقداته و مشاعره و أحاسيسه.
خمس أخطاء ينبغي تفاديها

-1- اعتبار أسئلة الطفل أسئلة غريبة و غير مشروعة و هذا الاعتبار يؤثر على نفسية الوالدين و يجعل تعملهما مع هذه الأسئلة تعاملا سلبيا
-2- التهرب من الرد ينزع الثقة من الولد تجاه والديه و يترتب على ذلك عواقب سلبية تبدأ بالانطواء على الذات إلى البحث على بدائل أخرى للحصول على المعلومات
- 3- الكذب على الطفل بدعوى صغر السن و عدم إدراكه للحقائق و الطفل أذكى مما نتصور و يختزن كل الأمور في عقله و ذاكرته و يوما ما سيكتشف هذا الكذب و تضيع ثقته بوالديه
- 4- إظهار الحرج و التلعثم أثناء الإجابة قد تطبع في نفسية الطفل فكرة سلبية حول أسئلته و مواضيعها
- 5- قمع الطفل و اسكاته بالعنف قد يولد لدى الطفل إما انطواء و ضعفا في الشخصية و إما عنادا حادا و عدوانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كثرة تساؤلات الأطفال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: قضية الشهر-
انتقل الى: