مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسباب وطرق علاج مشكلة التأخر الدراسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sirius_la



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: اسباب وطرق علاج مشكلة التأخر الدراسي   الأربعاء نوفمبر 11, 2015 7:16 pm

[b]مشكلة التأخر الدراسي
هو ضعف للتحصيل الدراسي للطفل
الطفل  يذهب للمدرسه نفس زملائه يقضي اليوم يذهب الايام كلها مع بعض بشكل متتالي  وفي الآخر نجد نتائجه اقل مما نتوقع  واقل من زملائه ..

اسباب التأخر الدراسي
الحياة احيانا تكون متعلقه بالطفل نفسه واحيانا تكون متعلقه بالبيئه الاجتماعيه المحيطه بالطفل سواء من المدرسه او اسرة الطفل..
الاسباب
يمكن ان يكون للطفل لديه مشاكل في الانتباه والتركيز ينهي الانشطه سريعا من نشاط اللى نشاط ولاينهي اوقاتهن  ولديه مشاكل في مهارات الاستماع لايستطيع ان يسمع جمل على بعضها فنعمل له انشطه للتركيز نعطيه حاجات يشتغل فيها فترات طويله, احيانا مشاكل متعلقه بحاجه حسيه يعني بأن نتاكد ان نظره جيد لايوجد لديه ضعف بصري,يجب ان نتاكد انه يسمع جيدا ولاتوجد له مشاكل في السمع , يجب ان نتاكد انه عنده طاقه للذهاب للمدرسه لايتعب, والجوانب الصحيه بان لايكون معه مشاكل فبنيته الجسميه ولايكون لديه مشاكل صحيه كالانيميا والتغذيه لان الارهاق من الاسباب التي تضعف التركيز وتقلله.
اسباب متعلقه ببيئه الطفل
مثلا متعلقه بالمدرسه, يمكن الماده ليست مريحه بالنسبه له وهو غير متوافق مع زملائه في الفصل وغير مرتاح او يمكن معه مشكله مع المعلم ان يكون المعلم غير قادر على توصيل المعلومه له جيدا , او جو المدرسه او الفصل مزدحم فيه عدد كبير من الاولاد, فيه مشاكل في التنفس في التهويه فهذا يؤثر على تركيز الطفل.
اسباب متعلقه بالاسره
مثل الخلافات الاسريه والمنزل غير منظم بشكل جيد وغير موفر له البيئه الهادئه لكي يستطيع ان يجلس ويدرس فيها دروسه لكي يتابع واجباته.
فكل هذه الاسباب تؤدي الى ضعف تحصيل الطفل او التاخر الذي نلاحظه فلما نلاحظ الاسباب بشكل جيدا ونحددها بشكل دقيق فننتهي من الاسباب وبالتالي نكون خففنا كثيرا من عب المشكله وساعدنا الطفل وهيئنا له الجو ويزيد تحصيله الدراسي.
طرق علاج مشكلة التأخر الدراسي:.
اولا اتعامل مع سبب المشكله
مثلا اذا كان المعلم لايوصل المعلومه بشكل جيد للطالب يمكن ان نتفاهم مع المعلم بحيث يكون معه اكثر جيد يقدم له المعلومه جيدا ويشجعه يجعله يحب الفصل بشكل اكثر.
اذا كان الطالب غير متوافق مع زملائه في المدرسه نعطيه مهارات بكيفيه التعامل مع زملائه بطريقة جيده ويتوافق معهم.
في المنزل نحال نبعده عن اي خلافات ومشاكل وعن اي توبيخ او لوم او نعطيه احساس هو المشكله وهو المقصر بل نساعده ونقدم له البدائل بل ممكن ننظم له الجو نوفر له غرفه فيها الهدوء لايوجد فيها مشتتات وحاجات مزدحمه لكي يستطيع ان يؤدي اوقات ايجابيه ويستطيع حل واجباته المدرسيه ونقدم له الانشطه بشكل ايجابي وفعال وفيه آداء يمسكه بيديه ويعده الطفل يكون ميال اكثر للحركه ويفتكر اكثر للحاجات التي هو يؤديها بيديه..


https://www.youtube.com
تقديم: فاطمه عبداللاه . مدرب منتسوري ومدير مركز التعلم اسهل لعلاج مشكلات الطفولة
عمل الطالبه :. نوف علي عبيد المخمري.. u100995
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة الغيلاني



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 25/10/2015

مُساهمةموضوع: رد: اسباب وطرق علاج مشكلة التأخر الدراسي   الجمعة ديسمبر 11, 2015 9:38 pm

مشكلة التأخر الدراسي مشكلة مهمه جدا لابد من معالجتها للاستغلال قدرات الطلاب فيما يفيدهم ويفيد مدرستهم ، ومن اجل اشراكهم في الانشطة المدرسية لتنمية مواهبهم وقدراتهم وعدم اشعارهم بالنقص والقصور ويتم ذلك عن طريق تشجيعهم وتحفيزهم من خلال برامج وانشطه توضع من قبل الاخصائي او بإشرافه . وايضا من وجهة نظري ارى ان الجانب الاقتصادي له تأثير على التحصبل الدراسي لذا لابد من مراعاة هذا الجانب عند معالجة هذه المشكلة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عواطف عبدالحسين باقر



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 11/10/2016

مُساهمةموضوع: عواطف عبدالحسين باقر   الأربعاء نوفمبر 23, 2016 11:24 pm

إن التأخر الدراسي مشكلة متعددة الأبعاد . فهي مشكلة نفسية وتربوية واجتماعية يهتم بها علماء النفس والمربون والأخصائيون الاجتماعيون والآباء .وإن تخلف بعض التلاميذ دراسياً وعجزهم عن مسايرة أقرانهم تحصيلياً قد يثير لديهم العديد من الاضطرابات النفسية ومظاهر السلوك غير السوي . كما أن تخلف التلميذ دراسياً يثير القلق لدى الوالدين،  وينعكس أثره اجتماعياً في صورة ميزانيات تهدر دون عائد يذكر.
وإذا كان التخلف الدراسي مشكلة بصفة عامة ، فهو مشكلة أساسية في المرحلة الابتدائية بصفة خاصة. ذلك لأنها المرحلة الأولى من مراحل التعليم الأساسي التي تستوعب معظم الأطفال الذين نجدهم بالنسبة للقدرة العقلية العامة والتحصيل يتوزعون توزيعاً اعتدالياً، أي أننا نجد بينهم مالا يقل عن 3 , 2؟ من المتأخرين دراسياً، هذا بالإضافة إلى أن المرحلة الابتدائية تمثل إحدى مراحل النمو النفسي الهامة .

ـ علاج التاخر الدراسي :
*إن أساليب علاج المتأخرين دراسيا تتنوع ما بين أساليب نفسية تتمثل في الإرشاد النفسي والتوجيه، وأساليب إجتماعية تتمثل في التعديل البيئي أو ما يسمى بالعلاج البيئي أو التعليم العلاجي، والأسلوب الطبي.
* يتعاون في علاج التأخر الدراسي كل من الأخصائي النفسي و المرشد الطلابي المدرسي والأخصائي الاجتماعي والطبيب والوالدين، وذلك بهدف المحافظة على مستوى التحصيل وتحسينه وحمايته من زيادة التأخر.

* العلاج الطبي :
يرتبط بالعلاج الجسمي العام، وتصحيح اوجه القصور الحسي مثل ضعف البصروالسمع، وعلاج الأمراض التي تؤثر على الصحة العامة للتلميذ من التهاب اللوزتي، ومشاكل الغدد الصماء، وسوء التغذية.
كما يسعى الأسلوب الطبي الى تطوير أبحاثه عن طريق العقاقير النفسية التي ظهرت في القرن العشرين، وهو علم على درجة عالية من التخصص بالنسبة لقدرته على علاج كثير من الإضطرابات السلوكية والنفسية.

* العلاج النفسي الاجتماعي:
يتضمن طرق عديدة منها الإرشاد النفسي، والتوجيه، والعلاج الجماعي، وهدفه مساعدة المتأخر دراسيا على أن يفهم نفسه، ويفهم مشاكله، وأن يستغل امكاناته الذاتية من قدرات واستعدادات ومهارات وميول، وأن يستغل امكانيات البيئة التي تمكنه من النمو السليم المتكامل في الشخصية.
والإرشاد النفسي يهتم بالنواحي الجسمية والحركية والإجتماعية والإنفعالية.
ويسعى الاخصائي الاجتماعي أثناء العملية الإرشادية الى الإهتمام باعتبارات تربوية ونفسية واجتماعية أهمها:
1. تنمية الدوافع وخلق الثقة في نفس التلميذ المتأخر.
2. تغيير المفهوم السلبي عن الذات.
3. تغيير الإتجاهات السلبية الى إيجابية نحو التعليم والمدرسة والمجتمع.
4. الإهتمام بدافعية التلميذ المتأخر دراسيا الى العمل والنشاط.
5. إقامة علاقة طيبة تتسم بالرحمة والرفق بين التلميذ والأخصائي.
6. إرشاد الوالدين الى كيفية التعامل الإيجابي، وتجنب أسباب التأخر الدراسي.
7. تنمية القدرات والعادات والمهارات.
8. تشجيع التعديل الذاتي للسلوك.

* العلاج التربوي :
- الإرشاد التربوي والمهني والتعليمي.
- العناية الفردية اللازمة للتلميذ المتأخر دراسياً،فهو غالبا ما يكون ضحية التعليم في فصل كبير العدد نسبيا، وطريقة تدريس غير مناسبة له.
- اختيار المواد التي تكون ملائمة لميول التلميذ.
- تعليم الأطفال في مجموعة تكون صغيرة,
- تعديل إتجاه الطفل نحو المدرسة والتعليم.
- و محو الأعراض، وتحليل وتعديل الأسباب النفسي، وتنمية القدرات و العادات والمهارات، و تنمية بصيرة التلميذ و تشجيع التعديل الذاتي للسلوك.

*العلاج الاجتماعي :
يعتبر من الأساليب الأساسية في علاج المتأخرين دراسيا، ويركز على كافة المؤثرات البيئية التي لها تأثير سلبي على التحصيل الدراسي.
ويشير "ماستر وبول" الى أن أسلوب العلاج الإجتماعي يهدف أساسا الى تغيير البيئة التي أدت الى الاضطراب النفسي أو تعديله الى بيئة إجتماعية أخرى بما يتيح ويحقق التوافق النفسي السوي. #2  
ويختلف العلاج الإجتماعي عن العلاج الطبي والنفسي في أن مهمته التركيز على الظروف البيئية المؤقتة والدائمة.  
ويدخل تحت العلاج الإجتماعي التعاون بين الأسرة والمدرسة لعلاج الحالة ونقله إلى مدرسة أخرى أكثر ملائمة لشخصيته إذا احتاج الأمر الى ذلك.
ومن ضمن العلاج الإجتماعي التعديل البيئي الثقافي ويقصد به تعديل مجموعة الأفكار والإتجاهات وأنماط السلوك التي تمارس على المتأخرين دراسيا، والتي تسبب لهم الشعور بالحرج من رفاقه أو زملاء الفصل أو المدرسة أو لدى بعض المدرسين والعاملين في المدرسة.
ولقد اتضح أن العلاج الطبي والنفسي لا يؤديان دورهما الكامل ما لم يكن هناك علاج آخر اجتماعي يشملهما.

المصدر: - سيكولوجية التأخر الدراسي د طلعت حسن عبد الرحيم
-www.gulfkids.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسباب وطرق علاج مشكلة التأخر الدراسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: منتدى للنقاش بين الاعضاء-
انتقل الى: