مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القاتل الصامت ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sunrise



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 10/10/2016

مُساهمةموضوع: القاتل الصامت ...   الإثنين نوفمبر 14, 2016 11:49 pm

التحدث مع الذات (القاتل الصامت)
" أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك، وستكون غدا حيث تأخذك أفكارك" جيمس الان
في كتاب "كيف توقف القلق والأحاسيس السلبية" قال ديل كارنيجي: "إن أكثر من 93% من الأحداث التي نعتقد أنها ستسبب في الإحساسات السلبية لن تحدث أبدا، و7% أو أقل لا يمكن التحكم فيها مثل الجو أو الموت مثلا" كطبيعة البشر نحن كثيرا ما نتحدث الى أنفسنا، ونتوقع السلبيات، وقد أجرت إحدى الجامعات في كاليفورنيا دراسة على التحدث مع الذات عام 1983م، وتوصلت الى ان اكثر من 80% من الذي نقوله لأنفسنا يكون سلبيا، ويعنل ضد مصلحتنا، ولنا أن تتخيل مدى تأثير هذا الكم الهائل من السلبيات فمثلا اذا قمت بتدوين النقاط التي كنت تفكر فيها كلما انهمكت في التفكير فإنك ستندهش من الكم الهائل من الطاقة الضائعة في القلق و السلبيات التي أثقلت بها ذهنك. وكذلك توصل البحث الى ان هذا القلق يتسبب في أكثر من 75% من الأمراض بما في ذلك ضغط الدم والقرحة والنوبات القلبية أي أنك بكامل ارادتك تتحدث الى نفسك، وتفكر بطريقة سلبية، وتصاب بالمرض، ولا تحتاج لأي مساعدة من أحد في انجاز ذلك.
هناك خمسة مصادر للتحدث  مع الذات أو البرمجة الذاتية :
1. الوالدان : ان د.تشاد هليمستتر قال في كتابه "ماذا تقول عندما تحدث نفسك"  : انه خلال ال18 سنة الأولى من عمرنا، وعلى افتراض نشئتنا وسط عائلة ايجابية الى حد معقول فإنك قد قيل لك أكثر من 148000 مرة (لا) أو (لا تعمل ذلك) وفي نفس الفترة كان عدد الرسائل الايجابية التي وصلتنا تبعا للدكتور هليمستتر لا تتجاوز 400 مرة وهذا بالطبع يعني أن والدينا لم يكونوا سيئين ولكن للأسف لم يكونوا على دراية بأي طريقة أخرى أفضل لأنهم كانوا قد نشئوا وبرمجوا بنفس الطريقة بواسطة ابائهم وبالتالي قاموا بتربيتنا بنفس الطريقة وقاموا ببرمجتنا سلبيا دون قصد ولكن مع الحب. وفي كتاب "خط الحياة" قال د.تاد جيمس وويات وودسمول : "عندما نبلغ السابعة من عمرنا تكون أكثر من 90% من قيمنا قد تخزنت في عقولنا وعندما نبلغ سن الواحد والعشرين تكون جميع قيمنا قد اكتملت واستقرت في عقولنا " وهكذا نكون قد نشأنا مبرمجين اما سلبيا أو ايجابيا.
2. المدرسة : اذا عدت بذاكرتك الى مرحلة التلمذة، فربما تكون قد مررت بأحد المواقف التي يصعب عليك فهم احدى النقاط التي قام المدرس بشرحها ، وعندما سألت بعض الأسئلة التوضيحية كان رد المدرس : ألا يمكنك فهم أي شيء ابدا ؟ وطبعا قام بقية التلاميذ بالسخرية من هذا الموقف، فلو كنت مثل الاغلبية فإنك قد تعرضت لمواقف سلبية مشابهة فالمدرسة هي المصدر الرئيسي الثاني للبرمجة الذاتية ،وقد يكون ذلك ايجابا او سلبا .
3. الاصدقاء : يؤثر الاصدقاء على بعضهم البعض بطريقة جوهرية حيث إنهم من الممكن أن يتناقلو عادات سلبية مثل التدخين وشرب الخمر و تعاطي المخدرات والهروب من المدرسة وغيره وفي الواقع فإن أغلب المدخنين كانوا قد انجذبوا الى التدخين بتأثر من أشخاص اخرين وذلك عندما كانت اعمارهم تتراوح بين (8-15 سنة) وهو العمر الذي يطلق عليه علماء النفس فترة الاقتداء بالاخرين وهي الفترة التي يبدأ فيها الاطفال تقليد سلوك الاخرين .
4. الاعلام : اجريت دراسة عن الشباب في أمريكا وكيف يقضون أوقاتهم تبين من نتيجتها أن الشباب في سن النمو يقضون حوالي 39 ساعة أسبوعيا في مشاهدة التلفاز و إذا رأى  الطفل ان المطرب او الممثل المفضل لديه يتصرف بطريقة معينة فإنه سيقوم بتقليده حتى لو كان هذا السلوك سلوكا سلبيا والمثال على ذلك أن احدى المغنيات الشهيرات عالميا ظهرت في احدى حفلاتها ترتدي رداء كاشفا فهل تعرف ماذا حدث ؟ في نفس الاسبوع كانت أكثر من 50 ألف فتاة ترتدي مثل هذا الرداء.
5. أنت نفسك : ذكر الكاتب انه في احدى محاضراته عن السيادة الكاملة على الذات قالت له إحدى الحاضرات : ان ابويها كانا غير راغبين فيها، ولم يعبروا ابدا عن حبهم لها، وشعرت بأنها منبوذة من الجميع، ووجدت نفسها وحيدة، فبدأت بممارسة احدى العادت السيئة وهي تناول الطعام بنهم وشراهة وقالت أن الطعام كانت ملذتها ومهربها في نفس الوقت ولكن هذا الشيء تسبب في زيادة فظيعة في وزنها وكانت قد بلغت في ذلك الوقت 38 سنة وما زالت تشعر بأنها وحيدة فحضرت تلك المحاضرة على امل ايجاد مخرج من مشكلتها. فمن الممكن للبرمجة الذاتية والتحدث مع النفس أن تجعل منك إنسانا سعيدا ناجحا يحقق أحلامه أو تعيسا وحيدا يائسا من الحياة وفي ذلك يقول د.هلمستتر " إن ما تضعه في ذهنك سواء كان سلبيا او ايجابيا ستجنيه في النهاية" .

الفقي، إبراهيم(2009)، قوة التحكم في الذات، جمهورية مصر، دار الراية للنشر والتوزيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القاتل الصامت ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: