مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجو الاجتماعي في المدرسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بصمة أمل



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 17/11/2016
العمر : 22

مُساهمةموضوع: الجو الاجتماعي في المدرسة   الخميس نوفمبر 17, 2016 6:31 pm

عندما أصبحت المدرسة مؤسسة اجتماعية تتحمل عبء الأكبر في عملية التنشئة الاجتماعية صارت لها وظائفها الاجتماعية المتعددة التي يترتب عليها إعداد مواطن صالح . فلذلك اتجهت المدرسة إلى ضرورة الاهتمام بالجو الاجتماعي بالمدرسة باعتباره عاملا هاما في الصحة النفسية للعاملين بالمدرسة وفي تكوين شخصيات التلاميذ واتجاهاتهم وميولهم وفي اكسابهم خبرات جديدة وما لها من تأثير في نجاح العملية التعليمية والتربوية فاستعانت المدرسة بالأخصائي الاجتماعي .
ويقصد بالجو الاجتماعي في المدرسة نسيج العلاقات القوي المتشابك والمترابط بين مجموع أفراد مجتمع المدرسة من المعلمين والتلاميذ والاخصائيين لاجتماعيين وكل ما يتصل بهؤلاء من أولياء أمور وأهالي المجتمع المحيط بالمدرسة على ان يسود الحب والتعاون والتفاعل الإيجابي المثمر بين الجميع وهذه العلاقات لا تتم بطريقة عشوائية وإنما بصورة مخطط لها بحيث يتم وضع برامج وأنشطة وفق دستور المدرسة .
ومن هنا ظهرت أهمية الخدمة الاجتماعية في المدرسة حيث أنها هي النظام القادر على خلق الجو الاجتماعي في المدرسة بحيث يكون جو تسوده العلاقات الطيبة وينتشر فيه الحب والتعاون والإخلاص بذلك تصبح المدرسة التربة صالحة للغرس والنماء وتساندت المدرسة وظيفيا مع الخدمة الاجتماعية واستعانت بطرقها الثلاثة في التأثير على أوجه الحياة الإنسانية الثلاثة للإنسان كفرد وكعضو في جماعة و مواطن في مجتمع ومن هنا تم تخطيط وتنفيذ برامج وأنشطة الخدمة الاجتماعية في الميدان المدرسي بما يضمن خدمة التلاميذ وتنمية شخصياتهم وفق قدراتهم وظروفهم واحتياجاتهم كأفراد وأعضاء في جماعات يتفاعلون فيها وكأعضاء في الوقت ذاته في مجتمع عام يعيشون فيه ويشاركون في بنائه وإنمائه .
كل ذلك جعل من الخدمة الاجتماعية أداة رئيسية للبناء والانماء بحيث لا تستطيع المدرسة العربية أن تتخلى عن الانتفاع بجهودها والاستفادة من خدماتها بل أن التغير الاجتماعي الذي يمر به مجتمعنا وحساسيته للتغير وادراكه للمسئولية نحو إحداث تغير أفضل بعد أن وضع أقدامه على طريق التنمية أظهر بصورة ملموسة دور الاخصائيين الاجتماعيين الذي يشتركون مع هيئة التدريس بالمدرسة في إعداد المواطنين الصالحين الذين سيتحملون مسئولية تحقيق هذا التغير الاجتماعي وفق ما رسمه مجتمع المدرسة من سياسة تعليمية وخطط تربوية .
وعندما تنجح المدرسة من تحقيق الجو الاجتماعي المدرسي فسينعكس بدوره على الجو الاجتماعي في البيئة المحيطة بالمدرسة وعندئذ يسود الحب وينتشر التعاون ويتحمس الجميع لتجمل مسئولية بناء المجتمع وإنمائه وتصبح المدرسة بحق مركز إشعاع للبيئة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجو الاجتماعي في المدرسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: