مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور الأخصائي الإجتماعي مع طلاب المرحلة الإبتدائية.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيم77



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 28/11/2016

مُساهمةموضوع: دور الأخصائي الإجتماعي مع طلاب المرحلة الإبتدائية.   الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 3:22 am

الاخصائي الاجتماعي في هذه المرحلة يركز اهتمامه على أن يجعل من مجتمع
المدرسة الجديد على الطفل بيئة مريحة ومناخاً مشجعاً للتفاعل وتكوين
العلاقات حتى يتوافق الطفل مع بيئته الجديدة .
وعليه أن يتقبل سلوك الطلاب ومشاعرهم دون لوم أو تأنيب سواء كانت حباً أو
كراهية حيث أنه يعتبر المثل الأعلى بالنسبة لهم وقد يتخذونه كبديل للوالدين
وهو في نظرهم الأمين العادل وهو مدرك لأهمية وضعه كانسان جدير بالتقليد
وقادر على مساعدة الطلاب ليتوافقوا مع مجتمعهم الجديد .
وهو يساعدهم على النمو تدريجياً عن طريق تبسيط الخبرات وتدرجها بما يناسب
قدراتهم وإمكانياتهم ، وإسناد المسؤوليات المتدرجة في صعوبتها حتى ينجحوا
في أدائها فيشعروا بالثقة وعندئذٍ يتخذ الاخصائي الاجتماعي من نجاحهم
روحاً محفزة للعمل ، فيشجعهم ويكافئهم لتعزيز سلوكهم ..


ويمكن تلخيص دور الاخصائي الاجتماعي في المرحلة الابتدائية في تقديم الخدمات العلاجية والوقائية والإنمائية ، كما يلي :

‌أ. الخدمات الإنمائية :

عندما يخطط الاخصائي الاجتماعي المدرسي لبعض الأنشطة والبرامج لطلاب
المرحلة الابتدائية فإنه يراعي أن تكون مناسبة لأعمارهم وقدراتهم وعندئذٍ
يستطيع من خلالها الإنماء والإنشاء ، فهو ينمي شخصياتهم حتى يتمكنوا من
أداء وظائفهم الاجتماعية وينمي وينشئ الاتجاهات الصالحة التي تساعدهم على
التوافق في مجتمعهم الداخلي والخارجي ، وينمي القيم الأخلاقية والاجتماعية
والدينية ويكسب الخبرات ويستثمر المهارات التي تؤدي لإنماء الشخصية الذي هو
هدف الخدمة الاجتماعية سواء على مستوى الفرد أو الجماعة أو المجتمع ..
وعن طريق الخدمات الإنمائية يستطيع الاخصائي الاجتماعي تدعيم صلة طالب هذه
المرحلة بمجتمعه الصغير وهو المدرسة ويدربه على الاشتراك في مواجهة مشاكل
هذا المجتمع ويحمله بعض المسؤوليات المتدرجة التي يشعر من خلالها بانتمائه
لهذا المجتمع وإخلاصه له تمهيداً لتكوين المواطن الصالح الذي يخلص لمجتمعه
الكبير ويشعر بالانتماء إليه ، وبذلك يشعر الطالب بأن له أدوار يؤديها
وينجح فيها فيشعر بالثقة في النفس والاعتزاز بالذات ، وعندئذٍ يستثمر
الاخصائي الاجتماعي تلك المشاعر في تنمية الوعي القومي والإحساس بالموطنة
والانتماء إلى جماعة فصله وجماعة نشاطه الحر وجماعة مدرسته تمهيداً لإعداده
للمواطنة الصالحة .

‌ب. الخدمات الوقائية

المعروف أن الوقاية خير من العلاج لذا فإن الاخصائى الاجتماعي بالمرحلة
الابتدائية يبذل جهود مضاعفة لحماية أطفال هذه المرحلة من التعرض للمشكلات
ويجنبهم الوقوع فيها ، وهو يستعين في ذلك بالجهود التي يبذلها مع المعلمين
والعاملين بالمدرسة والجهود مع أولياء الأمور بالأسرة والجهود التي يبذلها
مع بعض أفراد المجتمع الخارجي والذين لهم دور مؤثر في شخصيات الطلاب ،
وبذلك يحشد وينسق كل الجهود لحماية الطلاب ووقايتهم من التعرض لمثل هذه
المشكلات .
والاختصاصي الاجتماعي الماهر هو الذي يكتشف الحالات المعرضة للمشكلات من
خلال تفاعله مع الطلاب في المدرسة وعن طريق الأنشطة والبرامج المختلفة التي
يعدها لهم ويشترك معهم في ممارستها فيتقربون منه ويثقون به ويكونون معه
العلاقات التي تشجعهم على التحدث معه والتعبير عن مشاعرهم بحرية .
وعندئذً يصل الاختصاصي الاجتماعي إلى أسباب المشكلات ويرصدها ويضع لها
الحلول المناسبة التي تمنع حدوثها مستقبلاً مستخدماً أساليب العمل المهينـة
في ذلك .
‌ج. الخدمات العلاجية :

قد يصادف الطفل عند انتقاله من مجتمع الأسرة إلى مجتمع المدرسة العديد من
المشكلات التي تعوق توافقه مع المدرسة سواء اقتصادية أو نفسية أو اجتماعية
أو جسمية وتكون سبباً في عدم استفادته من الخدمات التعليمية بالمدرسة وعند
اكتشافه يتعاون معـه الاختصاصي الاجتماعي في مواجهة هذه المشكـلات بدراستها
وتشخيصها ثم علاجها ، وبذلك يصبح في حالة تسمح له بالاستفـادة من الخدمات
التعليمية المقدمة .
وكلما تم اكتشاف مثل هذه المشكلات الفردية مبكراً كلما كان هناك سهولة في
علاجها ، والاختصاصي الاجتماعي يتعاون مع المدرسين وكل العاملين في المدرسة
على اكتشاف هذه المشكلات قبل تعقدها ، وعندمـا يضع الخطة العلاجية
المناسبة فإنه يستعين بهم في تنفيذها حتى يكون لهم أدوار مؤثرة فيها .
والاختصاصي الاجتماعي الماهر هو الذي يستطيع أن يدعم علاقاته مع الهيئة
الإدارية والتدريسية وأولياء الأمور حتى يتعاونوا معه بحماس في اكتشاف
وعلاج هذه المشكلات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دور الأخصائي الإجتماعي مع طلاب المرحلة الإبتدائية.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: منتدى للنقاش بين الاعضاء-
انتقل الى: