مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحاجات النفسية للطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bushra



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 15/10/2017

مُساهمةموضوع: الحاجات النفسية للطفل   الإثنين أكتوبر 16, 2017 12:38 am

الحاجات النفسية للطفل

كثير ما يتساءل الوالدين عن طرق التعامل مع سلوكيات أبنائهم المزعجة بالنسبة لهم والتي يعجزوا أحياناً عن التعامل أو التكيف معها، وفي الحقيقة هناك عدة طرق وأساليب علمية لتقويم سلوك الأبناء، منها الوقائي والآخر علاجي.  

ومن الجميل مقدماً أن نشير إلى أساسيات بناء الشخصية السوية للطفل وذلك من خلال إشباع احتياجاته النفسية، حتى يتمكن الوالدين من معرفة هذه الاحتياجات وكيف تؤثر على سلوكه وانفعالاته، ومن جانب آخر تمكنهم من توقع ما قد يطرأ على الطفل من تغيير سلوكي، وهي أيضًا تساندهم في تفادي بعض السلوكيات المزعجة التي قد يسلكها الطفل إذا ما عانى من نقص في إشباع هذه الاحتياجات.  

ومن نظرية العالم إبراهام ماسلوا " الدوافع والشخصية" ١٩٥٤م أوجز لكم الاحتياجات الأساسية للإنسان، التي توضح أن الدوافع السلوكية للإنسان مبنية على أسس الاحتياجات الانسانية، التي درّجّها حسب أولوياتها وأهميتها بشكل هرمي لخمس رتب وهي:
- الاحتياجات الفيسيولوجية: وهي الطبقة الأولى من الاحتياجات اللازمة لوجود الإنسان واستمرار حياته مثل (الطعام، الماء، التنفس، النوم).
- احتياجات السلامة والأمان: وتأتي في الطبقة الثانية، والتي تحافظ على بقاء الإنسان وتمكينه من ممارسة حياته بشكل طبيعي مثال (سلامته الجسدية، وأمنه الوظيفي).
- الاحتياجات الاجتماعية: وهي الطبقة الثالثة المعنية بالحاجة للقبول والانتماء سواء لمجموعات صغيرة كالأسرة أو لمجموعات كبيرة كالجمعيات والأندية، أيضا الحاجة لبناء وتكوين علاقات أسرية، اجتماعية واكتساب الصداقات.
- الحاجة للتقدير: التي تأتي في الطبقة الرابعة من هرم ماسلوا، والمعنية بحاجة الإنسان بالإحساس بقيمته كفرد ورغبته في التمتع باحترام الآخرين له، وشعوره بالثقة بالنفس والقوة.  
- الحاجة لتحقيق الذات: وهي آخر طبقة من الهرم، ومعناها أن حاجة الإنسان في استثمار قدراته وإمكانياته وتطوير مهاراته لتحقيق أكبر قدر من الإنجازات والطموح.

وبعد التعرف على الاحتياجات النفسية الأساسية للإنسان بشكل عام، سنطرح أهم وأبرز الاحتياجات النفسية للطفل والتي من خلالها سيتعرف الوالدين على الطرق الصحيحة في التعامل مع الأطفال وبناء علاقة إيجابيه معه.
♣️ الحاجة إلى اللعب: وهي حاجة أصيلة عند الطفل حيث أن اللعب ينمي ذكائه وقدراته ومهاراته الذهنية والتعليمية، ويستطيع الطفل من خلال اللعب تكوين العلاقات الاجتماعية وتوسعة اتصالاته بالآخرين، ومن هنا يستطيع الوالدين بناء جسر ثقة ومحبة وتواصل أثناء اللعب.
♣️ الحاجة إلى المحبة: وهي حاجة نفسية تحقق الاستقرار النفسي والطمأنينة لدى الأطفال، ويعبّر الوالدين عنها عن طريق التعبير اللفظي "الكلمات" أو الغير لفظي ويكون عن طريق التلامس الجسدي مثل (المعانقة، القبل والمداعبة)، كما يعبر عن المحبة أيضا عن طريق منح الوقت الخاص للطفل وتقديم الهدايا المادية والمعنوية (كالحنان والدفء)، نضيف إليهم تقديم بعض الأعمال الخدمية للطفل كمساندته في أداء واجباته المدرسية. حيث أن ينتج عن عدم إشباع حاجة المحبة للطفل الانطواء على الذات والميول للانحراف.
♣️ الحاجة إلى الاعتبار: هي حاجة نفسية تؤكد استقلالية الطفل واعتماده على نفسه وشعوره بقدراته الذاتية، وتعزز هذه الحاجة عن طريق إسداء بعض المسؤوليات إليه واحترام رأيه ومنحه حرية الاختيار، فعند غياب هذه الحاجة يلجأ الطفل إلى العناد أو التخريب أو الكذب الخيالي على سبيل المثال.
♣️ الحاجة إلى الطمأنينة: وهي حاجة نفسية ضرورية وهامة جداً لبناء ذات الطفل ومنبعها حاجة الإنسان للأمان، وحتى يشعر الطفل بالطمأنينة والأمان النفسي على والديه تجنب الشجار والنزاع أمامه، كما أن الطمأنينة ستنعدم في حال قَلّت الضوابط والحدود في المنزل أو غابت أدوار الوالدين، ولإشباع هذه الحاجة لابد من استخدام أسلوب اللين والابتعاد عن القسوة والتقليل من محاسبة الطفل بالإضافة إلى زيادة اللقاءات العائلية الودية التي تشعره بجو من الترابط والانتماء.
♣️ الحاجة إلى المدح: ومنبعها حاجة الإنسان إلى التقدير، فالمدح يغذي حاجة الطفل لتقدير الذات، كما أن المدح يلعب دور كبير في رفع معنويات الطفل وبث روح الفخر والاعتزاز بنفسه كما أن اشباع هذه الحاجة يؤدي إلى الدافعية للإنجاز، لذلك على الوالدين التركيز على مدح إنجازات الطفل ومحاولاته وليس ذاته، ولابد أن يكونوا على قناعة عند المدح والتخلي عن المجاملة.
♣️ الحاجة إلى القبول: هي حاجة نفسية لدى الطفل فبإشباع هذه الحاجة تعزز الصفات الايجابية لديه وتبعده عن السلوكيات السلبية، فعلى الوالدين قبول الطفل بجميع حالته سواء أخطأ أو فشل أو نجح أو انجز، ولإشباع هذه الحاجة على الوالدين تجنب مقارنة الطفل بأقرانه، الامتناع عن انتقاد الطفل باستمرار، الإصغاء التام للطفل وتقبل اقتراحاته.    
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحاجات النفسية للطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: