مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التنشئة الاجتماعية في المدرسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
almahrouqi



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 11/12/2017

مُساهمةموضوع: التنشئة الاجتماعية في المدرسة    الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 11:29 pm

دور المدرسة في التنشئة الاجتماعية

تقوم المدرسة بعملية التنشئة الاجتماعية لتلاميذها عن طريق بذ الجهود لإشباع حاجات التلاميذ، وذلك من خلال تهيئة بيئة تربوية سليمة تتمثل فيها برامجها التعليمية والاجتماعية والترفيهية كأنشطة تربوية متكاملة، وذلك عن طريق الأداء الصحيح لدورها التربوي التعليمي.

واذا كانت المدرسة تسهم بعملية التربية فإن الهدف الأول من عمليات التربية كما يقول د. سيد عويس هو الإسهام في عملية التنشئة الاجتماعية والتي تعني صياغة الفرد في قالب جديد يدرك عن طريقه قيمة الحياة الإجتماعية.

فالتنشئة الاجتماعية في محيط نظام تربوي رسمي كالمدرسة تتضمن تعليم المهارات واكتساب المعلومات من خلال عمليات تربوية تهدف إلى إعداد الطفل للتصرف وفقاً للأدوار التي يقوم بها العضو الراشد في المجتمع.



أساليب التنشئة الاجتماعية في المدرسة

تستخدم المدرسة عدة أساليب في عملية التنشئة الإجتماعية لتلاميذها:

-عن طريق المقررات الدراسية، حيث تعتمد المدرسة على طرق مباشرة لبث معلومات وقيم ومعايير، حيث تأتي هذه القيم صراحة في الكتب الدراسية.

أهمية هذه الأسلوب ليس فقط من منطلق أن هذه المقررات والكتب التي يتعلق بها لها صفة الاجبارية للتلميذ بل أيضاً أن هذه القيم والمعايير تتفق جميع المدارس في إكسابها للتلاميذ، وهذا يبرز خطورة الدور الذي تقوم به المدرسة.

-عن طريق الانشطة المدرسية المنظمة والموجهة حيث تتيح هذه الأنشطة الفرصة للتلاميذ لاكتساب القيم والمعايير الاجتماعية، كما يتعلم من خلالها الادوار التي تتوقع الجماعة منه القيام بها سواء كان دور قيادي، أو دور التابع، ويتميز هذا الاسلوب من أنه يمثل عامل جذب للتلميذ فيشترك التلميذ في هذه الانشطة برغبته واختياره مدفوعاً بحاجات نفسية وإجتماعية، ولتحقيق هذه الحاجات عليه أن يتقبل كافة القيم والقواعد والسلوكيات التي تتطلبها الجماعة منه وتتعدد هذه الانشطة في المدرسة منها النشاط الرياضي والثقافي والاجتماعي والفني.

-استخدام الجزاءات السلبية والاجابية حيث تؤدي الجزاءات الايجابية إلى تعزيز السلوك الاجتماعي المقبول، والجزاءات السلبية تؤدي إلى تخفيض أو منع السلوك غير المقبول.

-توفير عدد من الافراد البارزين (المدرسين – الموجهين – الأخصائيين الاجتماعيين) ممن يمكن استخدامهم كنماذج لسلوك يحتذى بها  التلاميذ. فالتليذ في المدرسة لا يتلقى فقط المعلومات لكنه يلاحظ ويتفاعل ومن خلال ذلك يمكن أن يتخذ من أحد المدرسين أو الموجهين أو غيرهم قدوة وأسوة له في سلوكة فيعنتق التلميذ قيم ومعايير هذا المدرس ويسلك وفقاً لسلوكه، وهذا يلقي على العاملين في المرسة مسوؤلية كبيرة في أن تأثيرهم في التلاميذ لا يتوقف على المعلومات الدراسية بل يمتد أيضا ليشمل التأثير فيهم من خلال سلوكهم معهم. كما يمكن لهؤلاء المدرسين أن يقدموا للتلاميذ نماذج لشخصيات معينة رائدة يبرزون من خلالها الصفات والقيم التي يتحلى بها هؤلاء الأشخاص ووضعهم في مكانات اجتماعية مرموقة.



المرجع: كشك محمد، جمعة سلمى، منصور سمير، المكتب الجامعي الحديث: 2012، الخدمة الاجتماعية في المجال التعليمي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
موزة بني عرابة



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 23/11/2017

مُساهمةموضوع: رد: التنشئة الاجتماعية في المدرسة    الأربعاء ديسمبر 13, 2017 12:57 am

للمدرسة دور كبير جداً في عملية التنشئة الاجتماعية خاصةً في وقتنا الحاضر حيث بدا يتقلص دور الاسره في عملية التنشئة وأصبحت تعتمد على المدرسه في ذلك بشكل كبير ..
وان غاية المدرسة وهدفها الرئيس هو العمل على بناء الشخصية الاجتماعية القائمة على اساس التكامل النفسي والاجتماعي في سياق تربوي للتلاميذ من خلال توفيرها للبيئة الملائمة فيجب ان تعمل على استغلال كافة الإمكانيات على تهيئة بيئة اجتماعية متكاملة قادره على مقابلة حاجات الطلاب وتنشئتهم تنشئه اجتماعية سليمة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
a1m2n3a44



عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

مُساهمةموضوع: التنشئة الاجتماعية في المدرسة   الجمعة سبتمبر 21, 2018 4:16 pm

تواجه المدارس الكثير من التحديات والمشكلات الاجتماعية والنفسية، التي تنعكس على سلوكيات وأفكار الطلاب واتجاهاتهم، حيث تمثل المدارس بيئة مهمة في التنشئة الاجتماعية التي يتأثر بها الطالب، بما تتضمنه من زملاء ومعلمين ومناهج تعليمية وأنشطة صفيّة وغير صفيّة، وربما يكون هذا أكثر من تأثرهم بمحيطهم الأسري.
ولم تعد التنشئة الاجتماعية مقتصرة على الأسرة فقط، خاصة مع تعاظم التحديات والصعوبات التي تواجه الناشئة في وقتنا الراهن، حيث كانت المشكلات في المدارس محدودة في السابق لا تتعدى المشاجرات والمضاربات بين الطلبة، وتخريب الممتلكات العامة، وكذلك المشكلات الناتجة عن سوء التفاهم بين الطلبة ومعلميهم، التي سرعان ما يتم حسمها في وقت قصير، ولكن تفاقمت وتنوعت المشاكل السلوكية والاجتماعية، حتى وصلت إلى إيذاء المعلمين وتبادل الممنوعات والمواد المخلة بالآداب، والترويج لأفكار، كما استجدت مشكلات ومظاهر انحرافية لم نكن نعهدها من قبل بين طلابنا وطالباتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التنشئة الاجتماعية في المدرسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: