مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إدارة التنافس والصراع في البيئة المدرسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amna almamri



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 30/09/2018
العمر : 20

مُساهمةموضوع: إدارة التنافس والصراع في البيئة المدرسية    الإثنين أكتوبر 01, 2018 2:58 am

الصراع بمفهومه العام يوحي بوجود عنف وقسوة وغلطة في الأمر ، ولكن عندما نتناول الصراع بأسلوبه العلمي فإننا نجده يندرج في باب التنافس، ويختلف هذا التنافس بين بيئة وأخرى .
سأطرح موضوع الصراع في البيئة المدرسية
لنخرج برؤى متعددة من قبل فئات من المشاركين المختصين , معبرين عما يشاهدونه ويعايشونه في الحرم المدرسي  وكيف يتعاملون معه،
وقد طرحت هذه الآراء في حلقة نقاش في المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط.

تعريف الصراع

بدأت الحديث فاطمة بنت محد الشعيلية، مشرفة إرشاد اجتماعي بدائرة الأنشطة والتوعية الطالبية بالمديرية العامة للبرامج التعليمية قائلة:-
بداية الصراع موجود في المؤسسات التربوية سواء  كان بين الطلبة او بين العاملين فيها , وهو سلاح ذو حدين , وليس دائما يكون له جانب سلبي
وتعريفه هو حالة من التعارض أو الاختلاف في وجهات النظر سواء كان بين الافراد او الجماعات
وتؤدي هذه الاختلافات في وجهات النظر إلى التضارب في الأراء وعرقلة القرارات. وعادة ما يصاحب الصراع حالة من التوتر أو القلق تؤدي الى الارتباك في اختيار القرارات المناسبة .

اسباب الصراع في البيئة المدرسية  
أبرز أسباب الصراعات في البيئة المدرسية هي طريقة تنفيذ القوانين في المدرسة
والتي قد تخلق في بعض الأحيان أنواع  من الصراع بين الطلبة، وكمثال لائحة شؤون الطلاب بها مجموعة من البنود التي تحدد النظام في البيئة المدرسية، ونلاحظ أن بعض إدارات المدارس تطبق هذه اللائحة بأسلوب جاذب للطلبة فيما بعض الإدارات تكون خلاف ذلك مما ينتج عنه الصراع.
وردا على سؤال حول هل الثغرة في اللائحة ام في آلية التطبيق، ترد وفاء الهاشمية قائلة:- الثغرة تكمن في تطبيق اللائحة ،لأن اللائحة تنظم العمل في البيئة المدرسية بكل عناصرها .


• الصراع حالة من التعارض والاختلاف في  وجهات النظر
• التطبيق الخاطئ لبعض القوانين قد ينتج صراعات مختلفة



التنافس لتحقيق الأهداف :
وتضيف فاطمة الشعيلية قائلة:- لا ننظر فقط الى الأسباب السلبية في  نشوب الصراعات بل هناك أسباب إيجابية مثل :
الاختلاف في تحقيق الطموحات والاهداف  وهذه تؤدي الى الصراع الإيجابي ، فالصراع ليس دائما يؤدي الى نشوب النزاعات بل في كثير من الأحوال يؤدي إلى التنافس بين الافراد والجماعات لتحقيق الاهداف، ويمكن  معرفة ذلك من خلال  أسباب الصراع والموقف الذي نشب فيه، وأرى أن من أسباب الصراع عدم إعطاء الفرصة للطالب للتعبير عن مهاراته وثقافته , وتعليمه مهارات مختلفة كالحوار والتحدث , وعدم تمكينه وتعليمه قيم للدفاع عن النفس بأسلوب إيجابي

شريفة بنت قاسم آل قاسم، أخصائية اجتماعية أضافت قائلة: من أسباب الصراع
معاجلة سلوكيات سلبية بأساليب سلبية أو سلوكيات سلبية أخرى ومثال على ذلك إذا ارتكب أحد الطالب خطأ داخل الفضل فإن المعلم يقوم بإخراجه من الفضل، وقد ينتج من خلال هذا التصرف ردة فعل عكسية من قبل الطالب.


الفرد والثقافة المحيطة به والبيئة الخارجية لها دور في انتاج الصراع
لابد من تعليم الطلبة مهارات للتعبير عن آرائهم ومهاراتهم والدفاع عن أنفسهم بأسلوب إيجابي



دور الاخصائي الاجتماعي
اما عن دور الاخصائي الاجتماعي  في إنهاء أو حل الصراعات في البيئة المدرسية يقول عيسى الهطالي:- في بعض الأحيان يواجه
الأخصائي الاجتماعي إشكالية في حل الصراعات حيث أن المعلم يستعجل الحل وفي هذه الحالة يضطر مدير المدرسة أو الأخصائي الاجتماعي إلى اتخاذ قرار سريع دون تمحيص للمشكلة وهنا يلجأ بعض الطلبة إلى أسلوب الانتقام من المعلمين
مضيفاً انه في بعض الاحيان يكون الاخصائي الاجتماعي أصغر سناً من المعلم، ومن باب  الاحترام يستخدم الاخصائي اسلوباً هادئاً مع المعلم محاولاً اقناعه بعدم التسرع في اتخاذ القرارات مما ينتج عنه وجود صراع جديد بدلاً من إيجاد حل، مشيراً الى ان دوره يكمن في الاستماع  إلى أسباب الصراع من الطرفين لمعرفة الإشكالية  وبناء عليه يتم اتخاذ الاسلوب المناسب وفق الاستراتيجيات الخاصة بذلك , ونستخدم في حل الصراعات أسلوب التوجيه الجماعي وبرامج التوعية الأخرى .

وتقول شريفة آل هاشم:- دور الأخصائي الاجتماعي ان يكون حيادياً قدر المستطاع، وعدم تجاهل الصراعات التي تحدث بين الطلبة مع إشراكهم في إيجاد حلول للمشكلة.
وفي رده على سؤال عن وجود جوانب تعزيزية لإطفاء الصراعات في البيئة المدرسية يقول عيسى الهطالي -: نعم توجد جوانب تعزيزية إلا أنها
مستخدمة بأسلوب غير سليم مثل أن يتم استهلاك طاقة الطالب في جوانب أخرى خاصة بالمدرسة.
وذكر ايضا انه من الجيد أن يتم تغيير أفكار الأطراف المتسارعة ،لأن بعض الأفراد يرون أن القوة هي أن يقوم بإثبات شخصيته من خلال فرد عضلاته، ولكن من خلال تغيير هذه الفكرة يتم إقناعه بأنك ستثبت شخصيته من خلال التفوق الدراسي والتكريم.




العنقودي,يونس علي ,(2011) ,ادارة التنافس في البيئة المدرسية ,مجلة التطوير التربوي ,سلطنة عمان ,المنظومة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إدارة التنافس والصراع في البيئة المدرسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: