مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشكلة العنف بين طلاب المدارس (العنف المدرسي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THY2



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 18/09/2018

مُساهمةموضوع: مشكلة العنف بين طلاب المدارس (العنف المدرسي)   الإثنين أكتوبر 01, 2018 3:39 am


يعرف العنف بأنه سلوك إيذائي قوامه إنكار الآخرين كقيمة مماثلة للأنا أو للنحن ، كقيمة تستحق الحياة والاحترام ، ومرتكزة على استبعاد الآخر ، إما بالحط من قيمته أو تحويله إلى تابع أو بنفيه خارج الساحة أو بتصفيته معنويا أو جسديا . ويعرف أيضا ب (سلوك أو فعل يتسم بالعدوانية يصدر عن طرف قد يكون فردا أو جماعة أو طبقة اجتماعية أو دولة بهدف استغلال طرف آخر في إطار علاقة قوة غير متكافئة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية

الأسباب المؤدية لتأسيس سلوك العنف لدى الأطفال : تجمع أغلب الدراسات النفسية والاجتماعية على أن سلوك العنف على المستوى الفردي أو الجماعي هو عادة مكتسبة متعلمة تتكون لدى الفرد منذ وقت مبكر في حياته من خلال العلاقات الشخصية والاجتماعية المتبادلة ومن خلال أساليب التنشئة الاجتماعية.ويمكن إجمال أهم الأسباب المؤدية لتأسيس سلوك العنف لدى الأطفال في العوامل الآتية:
أولا العوامل الأسرية : ويمكن إجمالها في الأتي :
- أساليب التنشئة الخاطئة مثل ( القسوة – الإهمال – الرفض العاطفي – التفرقة في المعاملة – تمجيد سلوك العنف من خلال استحسانه، القمع الفكري للأطفال من خلال التربية القائمة على العيب والحلال والحرام دون تقديم تفسير لذلك-التمييز في المعاملة بين الأبناء)
- فقدان الحنان نتيجة للطلاق أو فقدان أحد الوالدين
- الشعور بعدم الاستقرار الأسري نتيجة لكثرة المشاجرات الأسرية والتهديد بالطلاق
- عدم إشباع الأسرة لحاجات أبنائها المادية نتيجة لتدني المستوى الاقتصادي
- كثرة عدد أفراد الأسرة فلقد وجد من خلال العديد من الدراسات أن هناك علاقة بين عدد أفراد الأسرة وسلوك العنف
- بيئة السكن فالأسرة التي يعيش أفرادها في مكان سكن مكتظ يميل أفرادها لتبني سلوك العنف كوسيلة لحل مشكلاتهم
ثانيا أسباب مجتمعية :
1- ثقافة المجتمع : ويقصد بالثقافة هنا جميع المثل والقيم وأساليب الحياة وطرق التفكير في المجتمع فإذا كانت الثقافة السائدة ، ثقافة تكثر فيها الظواهر السلبية والمخاصمات وتمجد العنف فإن الفرد سوف .
2- إن المجتمع يعتبر بمثابة نظام متكامل يؤثر ويتأثر بأنساقه المختلفة في نسق الأسرة يؤثر في نسق التعليم ونسق الإعلام يؤثر الأسرة وهكذا ، فإذا ساد العنف في الأسرة فسوف ينعكس علي المدرسة وهكذا .
3- الهامشية : فالمناطق المهمشة المحرومة من أبسط حقوق الإنسان ونتيجة لشعور ساكنيها بالإحباط عادة ما يميلون إلى تبنى أسلوب العنف بل ويمجدونه .
4- الفقر يعتبر الفقر من الأسباب المهمة في انتشار سلوك العنف نتيجة لإحساس الطبقة الفقيرة بالظلم الواقع عليها خصوصا في غياب فلسفة التكافل الإجتماعى وفي ظل عدم المقدرة علي إشباع الحاجات والإحباطات المستمرة لأفراد هذه الطبقة .
5- مناخ مجتمعي يغلب علية عدم الاطمئنان وعدم توافر العدالة والمساواة في تحقيق الأهداف وشعور الفرد بكونه ضحية للإكراه والقمع .
6- مناخ سياسي مضطرب يغلب علية عدم وضوح الرؤيا للمستقبل
7- الغزو والاحتلال فالعنف يولد العنف .
ثالثا أسباب نفسية :
1- الإحباط فعادة ما يوجه العنف نحو مصدر الإحباط الذي يحول دون تحقيق أهداف الفرد أو الجماعة سواء كانت مادية أو نفسية أو اجتماعية أو سياسية
2- الحرمان ويكون بسبب عدم إشباع الحاجات والدوافع المادية والمعنوية للأفراد مع إحساس الأفراد بعدم العدالة في التوزيع
3- الصدمات النفسية والكوارث والأزمات خصوصا إذا لم يتم الدعم النفسي الاجتماعي للتخفيف من الآثار المترتبة على ما بعد الأزمة أو الصدمة
4- النمذجة فالصغار يتعلمون من الكبار خصوصا إذا كان النموذج صاحب تأثير في حياة الطفل مثل الأب أو المعلم
5- تعرض الشخص للعنف فالعنف يولد العنف بطريقة مباشرة علي مصدر العدوان أو يقوم الشخص المعنف بعملية إزاحة أو نقل على مصدر أخر.
6- تأكيد الذات بأسلوب خاطئ ( تعزيز خاطئ ) من قبل الذات أومن قبل الآخرين
7- حماية الذات عندما يتعرض الشخص للتهديد المادي أو المعنوي
8- حب الظهور في مرحلة المراهقة خصوصا إذا ما كانت البيئة الاجتماعية تقدر السلوك العنيف وتعتبره معيارا للرجولة والهيمنة .
9- وقت الفراغ وعدم وجود الأنشطة والبدائل التي يمكن عن طريقها تصريف الطاقة الزائدة .
10 – شعور الفرد أو الأفراد بالاغتراب داخل الوطن مع ما يصاحبة من مشاعر وأحاسيس نفسية واجتماعية حيث وجد في العديد من الدراسات أن هناك علاقة بين العنف والاغتراب .
11- غالبا ما يصدر العنف عن الأفراد الذين يتسمون بضعف في السيطرة علي دوافعهم عند تعرضهم للمواقف الصعبة مما يؤدي لسلوك العنف .
رابعا : وسائل الإعلام وألعاب الأطفال :- تلعب وسائل الإعلام دورا كبيرا في تأسيس سلوك العنف لدى الأطفال من خلال ما تعرضه من برامج ومسلسلات على الشاشة لما تحتويه من عناصر الإبهار والسرعة والحركة والجاذبية وبالتالي يقوم الطفل بتمثلها وحفظها في مخزونه الفكري والسيكولوجي ، كما أن مسلسلات الأطفال بما تحتويه من ألفاظ وعبارات لاتتناسبت في كثير من الأحيان مع واقع مجتمعنا الفلسطيني كما نجد أن الألفاظ والمشاهد تكرس مفاهيم القتل والعدوان والسيطرة والقوة

محمود سعيد الخولي,(2008) ,العنف المدرسي(الاسباب وسبل المواجهه) ,سلسلة قضايا العنف,مكتبة الانجلو المصريه,مصر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hasna



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 18/09/2018

مُساهمةموضوع: رد: مشكلة العنف بين طلاب المدارس (العنف المدرسي)   الجمعة أكتوبر 05, 2018 12:05 am

اختيار موفق في طرحك لهذا الموضوع ، فهو من أحد المواضيع المهمة التي يجب على الأسرة والمدرسة والمجتمع ككل المساهمة في علاجها لما لهذه المشكلة ( العنف المدرسي) من عواقب ومشكلات تابعة لها اذ أنها تؤدي الى عدم استقرار الطالب في البيئة المدرسية وبالتالي يؤدي ذلك الى تدني مستواه التحصيلي وما يتبع ذلك من مشكلات أخرى،
فهناك بعض الحلول والمقترحات التي تحد من هذه المشكلة ومنها:

1) إدراج هذه المشكلة في المناهج الدراسية بحيث يتم تعريف الطلاب بأهمية حقوق الأفراد و احترام كرامتهم وتقدير مشاعرهم سواء في داخل البيئة الدراسية أو خارجها .

2) تشجيع وتحفيز الطلاب على استخدام المكتبات المدرسية المتوفرة داخل المدرسة في قضاء وقت فراغهم .

3) عمل حصص توعوية وتوجيهية للطلاب عن المشكلات المدرسية و أضرارها وكيفية علاجها.

4) التنشئة الاجتماعية السليمة للطفل قبل دخوله للمدرسة و ترسيخ القيم الأخلاقية الحميدة لديه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fatma1



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/09/2018

مُساهمةموضوع: رد: مشكلة العنف بين طلاب المدارس (العنف المدرسي)   الخميس أكتوبر 18, 2018 3:54 am

تعتبر مشكلة العنف المدرسي من المشاكل التي تثير اهتمام الباحثين في هذا المجال، و ذلك نتيجة لتعدد أشكال العنف المدرسي، و من أبرز هذه الأشكال:


1-العنف الجسدي: هو استخدام القوة العضلية على أعضاء الجسم بشكل متعمد اتجاه التلاميذ من أجل إيذائهم و إلحاق أضرار جسمية بهم، و من الأمثلة على العنف الجسدي: الضرب، الركل، الدفع.....الخ.

2-العنف النفسي: العنف قد يتم من الناحية النفسية من خلال عمل ما أو الامتناع عن القيام بعمل معين و هذا وفق مقاييس مجتمعية و معرفة علمية بالضرر النفسي.

3-العنف التواصلي: التأثيرات السلبية التي يتعرض لها التلميذ أثناء الفعل تعليمي و أثناء تواصله داخل الفصل مع التلاميذ أو مع الأستاذ داخل المؤسسات التعليمية.

4-العنف الجنسي: هو الذي يتعرض له التلميذ من تغرير و محاولة خدش حياءه.



















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشكلة العنف بين طلاب المدارس (العنف المدرسي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: