مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المشكلات التي تعوق توظيف قدرات الطالب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاطمة الكلباني



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 05/10/2018

مُساهمةموضوع: المشكلات التي تعوق توظيف قدرات الطالب    الجمعة أكتوبر 05, 2018 4:03 am

إن الحالات الفردية التي يعمل معها الاخصائي الاجتماعي في المدرسة تحدد وفقا لتوقعات المدرسة من دور الاخصائي الاجتماعي، ومن طبيعة ووظيفة المدرسة بجانب الاعداد المهني للاخصائي الاجتماعي (توقعات موقعية ـ توقعات ثقافية ـ توقعات شخصية) وبذلك فان الاخصائي لايعمل مع كافة الافراد داخل المدرسة بمنهاج أو طريقة خدمة الفرد ولا يسعى لتقديم المعونة الفنية لكل ذي مشكلة من بين طلاب المدرسة، والا كان من الأولى أن نطلق عليه لقب "الباحث عن المتاعب" ولكنه يسعى للعمل مع الحالات التي تعاني من مشكلات لها تأثير مباشر على تحقيق الوظيفة الاجتماعية للمدرسة.
ويمكن أن توضح هذه الفكرة أن على الاخصائي الاجتماعي وتبعا للمجال الذي يعمل فيه (مدرسي ـ عمالي ـ طبي...) أن يوظف معلوماته ومهاراته في تحقيق وظيفة المؤسسة التي يعمل بها، وينتقى المشكلات التي تحتاج إلى المساعدة وفقا لوظيفة هذه المؤسسة، وتبعا لما وضعت من أجله سياستها ورصدت لأجلها الموارد للمساهمة في تحقيق أهدافها.
وفي ضوء ذلك يصعب علينا أن نحدد وبشكل قاطع نوعية وطبيعة المشكلات التي يتعامل معها الاخصائي الاجتماعي، ولكن يمكن أن نجملها في كافة المشكلات التي تعوق توظيف قدرات الطالب أو الاستفادة من امكانيات المدرسة، ونحدد بعض منها على سبيل المثال وليس الحصر:

١ـ الغياب المتكررـ بوصفه يؤدي إلى اعاقة عملية التحصيل العلمي أو التوافق في المدرسة.
٢ـ التأخر في الصباح ـ بشرط أن يكون له صفة الاستمرارية ويكون دليلا على الاهتمام والاندماج داخل النسق المدرسي.
٣ـ المشكلات السلوكية ـ المرتبطة بالخروج عن القيم العامة أو سوء العلاقات بين الطالب وزملائه أو أعضاء هيئة التدريس بالاضافة إلى مظاهر الانحراف في السلوك.
٤ـ المشكلت النفسية أو الانفعالية ـ ولا تقصد بها المشكلات ذات البعد النفسي التي تحتاج إلى تحتاج إلى علاج نفسي لم يعد له الاخصائي الاجتماعي، ولكن بغض مظاهر السلوك التي قد تكون العوامل الاجتماعية من أسبابها الرئيسية.
٥ـ المشكلات الاقتصادية ـ وحيث أن حد الاشباع الاقتصادي يعتبر مسألة نسبية، فنحن نعنى بالمشكلات الاقتصادية ذات التأثير على المجال المدرسي كعدم القدرة على سداد المصروفات الدراسية أو الظهور بالمظهر المناسب من حيث الملبس أو الذي ينتج عنها بعض أنواع الحرمان التي تؤثر على السلوك والكيف داخل المدرسة.
٦ـ التأخر الدراسي أو انخفاض معدل التحصيل ـ على أساس أن التحصيل العلمي هو أهم وظائف المدرسة حتى الآن. وفي ضوء المقررات الدراسية والذكاء المتوسط لابد وأن يكون معدل التحصيل الدراسي مرتفعا، لكن لو كانت هناك صعوبات في التحصيل(رسوب متكررـأو رسوب غير متوقع) فإن ذلك ادعى إلى تدخل الأخصائي الاجتماعي.
٧ـ المشكلات الأسرية ـ وليس كل المشكلات الأسرية يعني بها الأخصائي الاجتماعي ولكن بعض المشكلات الاسرية التي يكون لها اثر بالغ أو واضح في مظاهر السلوك والتوافق في مظاهر السلوك والتوافق للطالب داخل المدرسة.

(الخدمة الاجتماعية ، د.أحمد خاطر ، ص448-450)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المشكلات التي تعوق توظيف قدرات الطالب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: