مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العادات الغذائية الخاطئة عند طلبة المدارس وكيفية مواجهتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرام البوسعيدي



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 01/10/2018

مُساهمةموضوع: العادات الغذائية الخاطئة عند طلبة المدارس وكيفية مواجهتها    الخميس أكتوبر 11, 2018 2:25 am

تنتشر العديد من العادات الغذائية الخاطئة عند طلبة المدارس وهذه العادات تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على الحالة الغذائية والصحية لهؤلاء الطلبة ، لذا فمن المهم أن تقوم الأسرة والمدرسة بتصحيح هذه العادات . ومن هذه العادات :
• عدم تناول الفطور :
تعتبر وجبة الفطور من الوجبات المهمة من الناحية الصحية والغذائية وتشير الدراسات أن الطلبة الذين لا يتناولون يعانون من ضعف الانجاز الدراسي وقلة التفاعل في الصف ومع الزملاء ، لذلك فإن الطالب يحتاج كمية من الطاقة الحرارية في الصباح لتجديد نشاطه بعد ليله طويلة بدون تناول أي طعام .
ولتشجيعهم على المحافظة وتناول وجبة الإفطار يجب ايقاضهم مبكرًا حتى يشعروا بالجوع لتناول الفطور ، بالإضافة إلى التنويع في الأطعمة المقدمة .
• تناول أطعمة فقيرة في القيمة الغذائية بين الوجبات :
وهي أطعمة يتناولها طلاب المدارس أثناء الفسحة وهي البطاطا المقلية (الشيبس) ، والمشروبات الغازية والحلويات  والآيسكريم وغيرها ، وهذه أطعمة غير صحية وفقيرة القيمة الغذائية ، لذا يُنصح بتناول كل ما هو مفيد وصحي للجسم ويُفضل أن تكون الفترة بين تناول هذه الوجبات والأطعمة التي تليها لا تقل عن ساعتين حتى يشعر بالجوع والرغبة في تناول الوجبة.
• قلة تناول الخضروات والفواكه .
• تناول بعض الأطعمة عند الانصراف من المدرسة.
• الإكثار من تناول المشروبات الغذائية.
• الإكثار من الوجبات السريعة.
التغذية الصحية لطلبة المدارس :
هي تعني حصول الطالب على جميع العناصر الغذائية الضرورية للجسم وبكميات كافية لنمو الجسم وأداء الأعضاء الحيوية ، وتفيد دراسات أن طلبة المدارس لا يتناولون كفايتهم من الكالسيوم والحديد والزنك وحمض الفوليك والفيتامينات ويكون غذائهم قليل الألياف الغذائية .
• فوائد التغذية الصحية لطلاب المدارس :
- الطالب الجائع يكون أكثر قابلية للمشاكل السلوكية والعاطفية والأكاديمية في المدرسة .
- أوضحت الدراسات أن عدم تناول الفطور يؤثر على الأداء المدرسي والانجاز الرياضي.
- الطالب الذي لديه عادات غذائية خاطئة وقليل النشاط يكون أكثر عرضة للإصابة بمشاكل التغذية .
- أن تعوّد الطالب على التغذية الخاطئة قد تؤدي إلى نتائج عكسية في السنوات اللاحقة ويكون عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة.
وباعتبار أن المدارس هي المكان المثالي لتعليم المهارات الأساسية في مجالات الغذاء ، والتغذية ، والصحة وقد تكون هذه المدارس في العديد من المجتمعات المكان الوحيد الذي يكتسب فيه الطلاب هذه المهارات الحياتية الهامة ، وفيما يلي سبع طرق يمكن للمدارس من خلالها أن تلعب دورا حاسما في معالجة سوء التغذية ، وتحسين النظام الغذائي ، وتطوير عادات أكل صحية سليمة تدوم مدى الحياة :
تصل المدارس إلى الأطفال في سنٍّ تكون فيه عاداتهم الغذائية - في طور التشكُل ، وعندما يكونون منفتحين على الأفكار الجديدة ويتعلمون الممارسات الجيدة والمهارات الجديدة دون عناء.
-الحدائق المدرسية هي بيئة تعلم لتعزيز تغذية أفضل، وتطوير مهارات حياتية ، وزيادة الوعي البيئي وزراعة أغذية الحدائق وإعدادها في المدرسة ، جنبا إلى جنب مع التربية التغذوية ، يزيد من تفضيل الأطفال للفاكهة والخضروات.
-يمكن للمدارس أن تضع وتنفذ سياسات وممارسات مدرسية - مثل قواعد غسل اليدين - التي يمكن أن تحسن الصحة والتغذية.
-وجبات الطعام والوجبات الخفيفة الصحية في المدارس تحسن صحة الأطفال ورفاههم التغذوي، وتمكنهم من النمو والتعلم بشكل جيد ، وعندما تقترن الأغذية المدرسية بالتربية التغذوية يمكنها تحسين صحة الطلاب وتغذيتهم بشكل مباشر بالإضافة إلى مساعدتهم على تطوير عادات الأكل السليمة.
-يمكن للموظفين المؤهلين تعليم وتوجيه الأطفال ، وربط الغذاء والتربية التغذوية بالمواضيع الأخرى (مثل العلوم) والأنشطة الترفيهية ، ويمكن لأنشطة التعلم أن تشمل الألعاب ، ولعب الأدوار، والتجارب، والمحادثات، والعروض، الخ .
-من خلال إشراك الأسر في التربية الغذائية لأطفالهم وتحفيز المشاركة المجتمعية ، على سبيل المثال عبر مشاريع الحدائق المدرسية أو المقاصف المدرسية ، يمكن انتشار التأثير بحيث تستفيد منه مجموعة كبيرة من الناس.
-يمكن لبرامج التغذية المدرسية أن توفر تدخلات تغذوية فعالة من حيث التكلفة ، وفرصا لممارسة عادات الأكل الصحية وسلامة الغذاء وفي المجتمعات التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي، تساعد هذه البرامج على مكافحة سوء التغذية وبقاء الأطفال في المدارس ، كما يمكنها أيضا تحسين دخل المجتمعات المحلية وأمنها الغذائي عندما يتم إمداد المدارس بالأغذية المنتجة محليا.

المصدر : عبيد مصيقر ،عبد الرحمن،التغذية الصحية لطلبة المدارس .
http://www.fao.org/zhc/detail-events/ar/c/463011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العادات الغذائية الخاطئة عند طلبة المدارس وكيفية مواجهتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: ركن التواصل بين طلاب الخدمة الاجتماعية في العالم العربي-
انتقل الى: