مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 رؤية نقدية لواقع رياض الأطفال في سلطنة عمان(رؤية شخصية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمل



عدد المساهمات: 13
تاريخ التسجيل: 12/10/2009

مُساهمةموضوع: رؤية نقدية لواقع رياض الأطفال في سلطنة عمان(رؤية شخصية)   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 4:00 pm

.
قبل بضع سنوات لم تكن توجد أي صورة تدل على أن سلطنة عمان تهتم برياض الأطفال فعلى سبيل المثال لم تكن هناك مدارس لرياض الأطفال , و إن وجدت المدارس فمن يقوم بالتدريس فيها ,معلمات كن على مستوى بسيط جدا من التعليم و الثقافة , فالمعلمة لم تكن مؤهلة للتدريس في الروضة. فالروضة التي كانت في منطقتي قبل ثلاث سنوات,,, كانت المعلمة التي تقوم بالتدريس فيها تحمل فقط شهادة الثانوية, و عدد الأطفال الذين يدرسون فيها لا يتجاوز العشر طلاب و كلهم في السنة الأخيرة التي تسبق المدرسة لا يوجد من هم في الثالثة أو الرابعة , الروضة لم تكن مزودة بأي خدمات أو مرافق خاصة بالأطفال , و المبني الذي تقع فيه الروضة كان مستأجرا,,, المعلمة هي التي استأجرته من أجل تعليم الأطفال, المناهج التي تقدم كانت معقدة بعض الشيء بالنسبة لطفل في عمر صغير, لم يكن هناك تحفيز أو تعزيز أو تشجيع للطفل,لم توفر أي وسائل نقل , لنقل الأطفال من و إلى الروضة ,لا يوجد أي وعي لدى الأهالي بضرورة تدريس أطفالهم في الروضة ,لا يوجد أي اهتمام من قبل الوزارات بالإشراف عليها و متابعة أنشطتها...الخ من المساوئ التي كانت تجتاح رياض الأطفال في عمان قبل بضع سنوات. لكن الأن قد تبدل الحال,,, فوزارة التربية و التعليم بسلطنة عمان قد أولت اهتماماً خاصاً برياض الأطفال في الآونة الأخيرة, حيث أنها تقدم الخدمات التي تهدف إلى تطوير التعليم في مرحلة ما قبل المدرسة , فنجد أن المباني الخاصة برياض الأطفال قد شُيدت , و زُودت بكافة المرافق التي تحتاج إليها و يحتاج الطفل أيضا لها و افتتحت لها الأقسام ,و وضعت لها المناهج التدريسية , وخير شاهد على ذلك ,قسم طفل ما قبل المدرسة ,و الموجود في كلية التربية بجامعة السلطان قابوس.فمنذ تقريبا ثلاث سنوات افتتح هذا القسم في الكلية,و هذا إن دل على شيء فإنما يدل على اهتمام الحكومة بهذا المجال, و يوجد أيضا تأهيل المعلمات لمرحلة ما قبل المدرسة (رياض الأطفال) من حملة شهادة دبلوم الطفولة المبكرة ( N.v.q.)، المؤهلات الوطنية العمانية تخصص الطفولة المبكرة ومعهد منتسوري.
و لكن على الرغم من كل هذه الجهود التي تبذلها وزارة التربية و التعليم فإن هناك من وجه نظري بعض الصعوبات التي تواجه برنامج رياض الأطفال. و منها * قـلـة الكــوادر العـمـانية المــؤهلة للعـمل كـمعـلمات بـمرحـلة ريـاض الأطـفال.لأنه إلى الأن لم تتخرج الدفعة الأولى لقسم طفل ما قبل المدرسة من الجامعة. * لا توجد مؤسسة في التعليم العالي تُعنى بإعداد معلمات رياض الأطفال وتأهيلهن بالسلطنة *تعدد الجهات المشرفة على رياض الأطفال والتي تتوزع بين وزارة التربية والتعليم ووزارة التنمية الاجتماعية ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية وبعض وحدات القوات النظامية.

*عدم اهتمام بعض الأسر بضرورة إلحاق أطفالهم بالرياض.

إن هذه الصعوبات و العوائق قد تعرقل تقدم الرياض, و تقف في وجهها لتقصر من أدائها لأدوارها,,, و لكن ما دامت هناك شمس تشرق في الأفق البعيد و نستقبل نحن صباح جديد ,فالأمل كبير بأن تغدو هذه الرياض منبع للشجعان و القادة الأشاوس الذي يرفعون علم البلاد في مختلف البقاع عاليا, و يجعلوه شامخا يرفف في سماء الإبداع’لأن السياسة التي تنتهجها الحكومة الرشيدة هي سياسة تقدم و تطور و رقي , لذلك فإنها تعمل بكل ما أُوتيت من فرص من أجل جعل البلاد تواكب التطورات التي تحدث في عصرنا الحاضر السريع,إن الحكومة تهدف إلى إعداد النشء و الجيل الذي يبني الوطن بكل حب و إخلاص لذلك فإنها سوف توفر لهذا الجيل كل سبل التطور و الإبداع و التقدم حتى و إن كان هذا سوف يستنزف الأموال و الطاقات,,,لأن الحضارة لا تقوم على كنوز الذهب و تكديس الأموال ,,,الحضارة تقوم على أكتاف و سواعد الرجال.
’’’هذا ما لدي’’’ و ما عنه القلم طغى فمعذرة’’’’’فالجواد قد يكبو و الكمال لله الواحد القهار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور صحار



عدد المساهمات: 115
تاريخ التسجيل: 26/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: رؤية نقدية لواقع رياض الأطفال في سلطنة عمان(رؤية شخصية)   الجمعة ديسمبر 11, 2009 8:18 pm

واقع رياض الأطفال ف سلطنة عمان
نلاحظ ف الأونة الأخيرة انتشار رياض الاطفال ف سلطنة عمان… وكذلك وجود معلمات متخصصات ف هذا المجال فجامعة السلطان قابوس أولت هذا الجانب اهتماماً كبيراً ففتحت تخصص طفل ماقبل المدرسة((رياض الأطفال))ق وانشئت مركز ف الجامعة بأسم مركز الطفل لمدى أهمية هذه المرحلة من عمر الطفل

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
مناهج رياض الأطفال:

تعد الطفولة في نموها وتطورها وتعلمها وتربيتها والعناية بصحتها موضع اهتمام علماء التربية وعلم النفس لأنها مرحلة نمو سريعة وحاسمة وحرجة في التكوين والتشكيل والبناء والتكامل في مختلف أبعادها وفيها تتكون اللبنات الأساسية للنمو الحسي والحركي والعقلي والاجتماعي والانفعالي والوجداني واللغوي والخلقي وفيها تتكون شخصية الطفل، فضلا عن ذلك تعد معيارا يقاس به مدى تقدم الأمم، ومن أجل تسليط الضوء على كل ما هو جديد في مجال الطفولة بالوزارة
تحرص الوزارة على أن يكون هناك اتساق بين المناهج التعليمية في هذه المرحلة والتطورات التكنولوجية والعلمية والمعلوماتية في العالم واعدت المناهج على أساس التعلم الذاتي والذي يعتمد على النشاط الذاتي للأطفال أنفسهم، بحيث يتفاعل كل طفل و يتعامل مع الألعاب التربوية الهادفة و المتوافرة في البيئة التربوية، و التي تساعده على اكتشاف قدراته، و تنميتها بما يتناسب مع نمط نموه الخاص ، و هذا هو التعلم الفعال الذي يناسب أطفال هذه المرحلة وينبع من أعماق الطفل.
ويشتمل المنهج على
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
(1) دليل للمعلمة :
وهو عبارة عن علبة بها 6 مواضيع مختلفة تهم معلمة رياض الأطفال والعاملين في مجال الطفولة المبكرة والوالدين.

(2) الوحدات التعليمية:
أن سنوات الطفولة المبكرة هي فترة ذهبية لتنمية الطفل وإطلاق طاقاته الإنمائية والإبداعية الكامنة، لذا تم تأليف 12 وحدة تعليمية تتضمن أنشطة مناسبة ومتفقة مع الظروف والإمكانات المتاحة للمعلم وللأطفال وتتضمن عدد من المواقف والخبرات وتقدم إلى الأطفال بما يحقق الاستفادة منها وتتلائم مع خصائص نمو الطفل وحاجاته ومرتبطة ببيئته التي يعيش ويتعامل معها وهي:

ويعتبر المنهج الأداة الأساسية التي تستخدمها التربية لتحقيق أهدافها من العملية التربوية وبالتالي فهو بحاجة إلى التخطيط والتنفيذ والتقويم لعناصرها بشكل مستمر والحصول على التغذية الراجعة وتم تشكيل لجنة بالتعاون مع منظمة اليونسيف لتقييم مناهج رياض الأطفال وتطويرها ولمواكبة عصر التقنيات والمخترعات العلمية التي تعد نتاج التفوق العقلي في مختلف بقاع الأرض.



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
المرجع
فاعلية أنشطة تعليمية مقترحة لإكساب أطفال الرياض بمنطقة الباطنة شمال بسلطنة عمان ، الفارسي، مريم بنت محمد ، الناشر : معهد البحوث و الدراسات العربية، جامعة الدول العربية، ‏2009م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة عبري



عدد المساهمات: 108
تاريخ التسجيل: 26/10/2009

مُساهمةموضوع: رياض الاطفال ........   الجمعة ديسمبر 11, 2009 8:32 pm

المطلع على برامج رياض الأطفال ومناهجها قد يتفاعل معنا لمعرفته بخبايا الطفل وأحاسيسه وكيفية التعامل معها لكن من ..لا يتعرف على رياض الأطفال يلزمنا تقريب هذه الفكره له وتبسيطها حتى نكسب مشاركته معنا في هذا القسم ..وكذلك يفيد نفسه في سبر أغوار هذا المخلوق الصغير ويعرف كيف يتعامل معه ..

أنشطة ريا ض الأطفال ؟:-

تتكون الأنشطة اليومية من :-
1- الحلقة :-
هي فترة من فترات البرنامج اليومي حيث يلتقي جميع الأطفال مع المعلمة فيجلسون على شكل حلقة أو دائرة ليمارسوا كمجموعة واحدة أنشطة منظمةتحت إشراف المعلمة التي تكون قد خططت لها مسبقاً .
خلال فترة الحلقة تقوم المعلمة بالتحدث معهم عن الوحدة المفهوم ) بطريق محببة للطفل ..وتستطلع منهم عن اليوم ..التاريخ ..الحضور والغياب ثم تناقشهم بالسورة القرآنية المفروض حفظها في هذه الوحدة . )
ثم تقوم بإثارة الإنتباه .. التمهيد بوضع منبه للطفل مثلا ..مفهوم اليوم عن منتجات الحليب وفائدتها كمصدر غذائي ..تستطيع المعلمة هنا بطريقة تمثيلية فتح كيس المشتريات الذي أحضرته من البقالة وتسرد لهم ماذا إشترت وتسأل الأطفال ..من يحب منكم مشاهدة ماذا بالكيس ...؟؟؟ وهذه لإثارة الطفل وتحفيزه للموضوع ..؟؟
وبذلك تكون مهدت للعرض والذي تعرض به مفهوم اليوم ..مثل ..مفهومنا اليوم هو عن الحليب وفائدته وبواسطة الوسائل والمجسمات المستهلكة يفضل أن تستخدمها لتفعيل المفهوم بطريقة محببة للطفل لأنها تعتمد عل حواسه بلمس العلب ومشاهدتها عن قرب لأنه يستخدمها في حياته اليومية .. وفي نهاية الحلقة ..تقوم المعلمة بتقويم مفهوم اليوم بواسطة التمرين الإدراكي والذي يعتمد على إسترجاع الطفل لخبرته اليوم

وقد تقوم المعلمة بإحضار .ا أداة جديدة تكون قد اشترتها مؤخراً لهم . أو تقوم معهم بخبرة حية أو علمية لتبخر الماء أو ذوبان الثلج مثلاً في وحدة الماء للتعرف على خصائص الماء وحالاته .. أو تعرض عليهم شيئاً مثيراً للمشاهدة والمناقشة كعصفور في قفص أو فراخ الدجاج في إذا كان مفهوم اليوم يتحدث عن مسكن الحيوانات أ, عن الطيور كمصدر للغذاء أو مفهوم عائلة الحيوانات .

و تكون الحلقة هي الوقت الثابت غير المتغير الذي تتبادل فيه المعلمة مع أطفالها السؤال عن المحبة والاهتمام بالمتغيرات التي تؤثر على وربطها كمتغيرات بمفهوم اليوم وما قاموا به من أعمال تدل على مشاعر الإيمان بالله سبحانه وتعالى ومحبة الرسول صلى الله عليه وسلم .
ومن البديهي أن الجلوس في حلقة على شكل دائرة هو اكثر أنواع الاجتماعات شيوعاً . فنحن نجتمع في حلقة في مجالنا اليومية وخلال بقائنا مع الأصدقاء ، أو خلال الاجتماع لمناقشة عمل أو موضوع ، ونتبادل الحديث في الحلقة وقوفاً أو جلوساً ، أن الحلقة – الدائرة – لا بداية لها ولا نهاية لهذا فهي تعكس صيغة المساواة بين الحاضرين كباراً كانوا أم صغاراً .

تعطي الحلقة جواً من الألفة بين الجميع ، فكل فرد في المجموعة يراه الباقون ، وهو بدوره يستطيع رؤية المجموعة شعوراً بالانتماء والاحساس بوحدة الحال مع اعضاء الحلقة ، أن الجلوس في حلقة على الارض أو على الكراسي تسهل عملية نهوض كل طفل من مكانه للمس شئ أحضرته المعلمة أو شمه أو تذوق ، فالجلوس في حلقة يسهل عملية تحرك الأطفال والمعلمة على الهواء .
أن الاجتماع في حلقة يزيد من فعالية التركيز والاستيعاب ، فالطفل يستطيع آن يرى ويسمع كل شئ حوله مما يسهل عملية التواصل مع الآخرين في الحلقة . ويمكن توسيع الحلقة أو تقليصها حسب عدد الأطفال فيها ، فتنظيمها لذلك لا يتطلب عدداً محدداً من الأطفال .


المرجع :-
منتدى وزارة التربية والتعليم ، http://www.moeforum.net/vb1/showthread.php?t=33614
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور صحار



عدد المساهمات: 115
تاريخ التسجيل: 26/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: رؤية نقدية لواقع رياض الأطفال في سلطنة عمان(رؤية شخصية)   الجمعة ديسمبر 11, 2009 9:28 pm

: الدورات التدريبية والتنشيطية لمعلمات رياض الأطفال:

1- البرنامج التدريبي لتشكيل الفريق الوطني لتدريب معلمات رياض الأطفال:
التدريب نشاط يهدف إلى تنمية معارف ومهارات واتجاهات المتدربين/ المدربين في جو يسوده العمل التعاوني وروح الجماعة واحترام الذات، وإحداث تطوير إيجابي في أدائهم وإعدادهم للتأقلم مع التغيير في المستقبل. ولتزويدهم بمعارف ومهارات واتجاهات عن مرحلة الطفولة المبكرة وتؤهلهم لإنماء معلمات رياض الأطفال من خلال :
أ. تزويد المتدربات/ المدربات بمعرفة متخصصة في مجال الطفولة المبكرة وتساهم في تنمية وتطوير نماذج التفكير لديهم.
ب. تغيير سلوك المتدربات/ المدربات لسد الثغرة بين الأداء الفعلي ومستوى الأداء المرجو.
ج. تزويد المتدربات/ المدربات بالمعلومات والمحتويات المستجدة في مجال الطفولة المبكرة.
د. تزويد المتدربات/ المدربات باستراتيجيات ومهارات تدريبية تساعدهم على تخطيط وتنفيذ وتقويم الدورات التدريبية.
هـ. تزويد المتدربات/ المدربات بالاتجاهات والقيم الإيجابية التي تساعد على زيادة رغبتهم في العمل، وتغيير سلوكهم المهني نحو الأفضل، مما يسهم في تحقيق الأهداف التربوية المنشودة. ووصولهم إلى درجة حب العمل والانتماء.
وهذا يساهم في تطوير العمل بمرحلة الطفولة المبكرة بالاعتماد على الجهود الذاتية في تدريب المعلمات العاملات بهذا المجال من اختيار فريق عماني وطني يتحمل الأعباء التدريبية في كل مناطق السلطنة ولكل القطاعات العاملة في مجال الطفولة المبكرة.


2- الدورات التنشيطية على تطبيق المنهج العماني المطور:

التربية عملية مستمرة معقدة قوامها الرئيس الإنسان وبناءه، وما من أمة واعية إلا اعتبرت أبناءها أغلى ثرواتها واعتبرت الاستثمار في تنشئتهم أفضل أنواع الاستثمار، ولما كانت المعارف الإنسانية تتجدد وتتطور بشكل متسارع.
كان لابد لوزارة التربية والتعليم من مواكبة هذه المستجدات والتطورات وتوظيفها ميدانيا من خلال إقامة دورات تدريبية تنشيطية متميزة لمعلماتها تؤهلهم من خلالها إلى أن يكن قادرات على الاستفادة من علوم العصر ومستجداته والحصول على مزيد من الخبرات الثقافية والمهنية وكل ما من شأنه أن يرفع من مستوى عملية التعليم ويزيد من طاقات المعلمات الإنتاجية وقدرتهن على الإسهام في إثراء معارف الأطفال ومهاراتهم من خلال الاستخدام الأمثل للمنهج العماني المطور وبالأسلوب الذي يلائم الخصائص النمائية للأطفال وتم تخريج إحدى عشرة دفعة من معلمات رياض الأطفال بمحافظة مسقط والمناطق التعليمية.

3- مشروع انضمام بيوت وأركان نمو الطفل تحت إشراف وزارة التربية والتعليم الفني:

وذلك لتأكيد الدور الشمولي والتكاملي في منظومة التعليم بمرحلة الطفولة المبكرة. ولتحقيق التفاعل والترابط بين العناصر العاملة في هذا المجال. ومن ضمن الأنشطة التي قدمتها وزارة التربية والتعليم لهذه البيوت والأركان القيام بإعداد دورة تدريبية لمعلماتها في منطقة الداخلية لمدة خمسة أسابيع، ولكي تكون المعلمة قادرة على التعامل مع المنهج العماني المطور و التواصل مع الطفل وبناء شخصيته المتوازنة والمتكاملة ليكون واثق من نفسه ومبدع وقادر على البحث والاكتشاف وحل المشكلات.

4- مشروع إعداد صف التهيئة بمدارس التعليم الأساسي بالمناطق التعليمية:
إن التعليم يمثل أداة فعالة في تحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي والسياسي. لذلك يأتي حرص السلطنة للنهوض بالتعليم وتطويره من خلال التخطيط العلمي والعمل الجاد والمتواصل لجعل مخرجات التعليم تؤثر في تحريك واقع البلاد نحو مستقبل أفضل. ويهدف التعليم إلى إعداد المواطن الصالح والقادر على تحمل المسؤوليات والمتمكن من فهم البيئة الطبيعية والاجتماعية والثقافية وتنمية مهاراته الأساسية ليستطيع نقل الأفكار وأتباع الأسلوب العلمي في البحث والتفكير وتوجيه الفرد نحو النمو السليم ورفع مستواه الصحي والاجتماعي والاقتصادي
و لذلك اهتمت وزارة التربية والتعليم بتوسيع وتحسين الرعاية والتربية على نحو شامل في مرحلة الطفولة المبكرة وخاصة لصالح أكثر الأطفال تأثراً وأشدهم حرماناً، ضمانا لتلبية حاجات التعلم لكافة الصغار من خلال الانتفاع المتكافئ ببرامج ملائمة للتعلم واكتساب المهارات اللازمة للحياة، وقد قام المكتب الفني بالتعاون مع دائرة المدارس الخاصة بإعداد صف تهيئة بمدارس التعليم الأساسي بالمناطق التي لا تصل إليها الخدمات التعليمية الخاصة والأهلية وبدأت التجربة في العام المنصرم بصف واحد في قنتب بمحافظة مسقط وفي هذا العام توسع المشروع ليشمل جميع المناطق التعليمية، وكانت التجربة متميزة ويقوم المكتب الفني بدراسة أوضاع الأطفال الملتحقين تمهيدا لتعميم التجربة في الأعوام القادمة.

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
المرجع

فلسفة رياض الاطفال في سلطنة عمان : دراسة تحليلية وصفية ، الشحي، عادل بن علي.الناشر : جامعة الدول العربية،1997م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رؤية نقدية لواقع رياض الأطفال في سلطنة عمان(رؤية شخصية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» طب الأطفال Pediatrics
» جدول محاضرات كلية رياض أطفال تربية(طفولة مبكرة) سبتممبر2013
» مشروع الجزائر الالكترونية 2013
» نتيجه كليه الحاسبات والمعلومات جامعه حلوان دور يناير 2013
» نتيجه كليه فنون جميله جامعه حلوان دور يناير 2013

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي ::  :: -