مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ما هي مخاطر النقال على طلاب المدارس؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخصائية بإمتياز



عدد المساهمات: 17
تاريخ التسجيل: 09/10/2009

مُساهمةموضوع: ما هي مخاطر النقال على طلاب المدارس؟   الإثنين أكتوبر 19, 2009 8:57 pm

للهاتف النقال الكثير من الإيجابيات نراها في حياتنا ولكن هناك دائما م يؤيد وهناك من يعارض...ولكن إن قلنا على مستوى الكبار فالغالبية لا ترى مانعا من استخدامه , ولكن قامت مؤخرا إحدى الشركات الأجنبية بطرح منتجا جديدا من هذه النوعية للأطفال دون العاشرة وعللوا قبول هذا المنتج بأن اطفال هذا العصر يستعملون الحاسوب النقال ( لاب توب) من جيل 5 سنوات ...طبعا أنا كوني أخصائية أعارض وبشدة هذا الإختراع الجديد لكوني أعلم أن مضاره على الطلاب الصغار في مرحلة الابتدائية أكثر من فوائده...

ما هي أرائكم من منظورين كأخصائيين وكآباء مستقبلا؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طمـــ سلم المستقبل ــوحي



عدد المساهمات: 6
تاريخ التسجيل: 18/10/2009

مُساهمةموضوع: هــــــــــــــلااا   الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 3:24 am

[right][b]بصراحة أشكرك أختي "أخصائية بامتياز" على طرحك لهذا الموضوع المتميز الذي أثار فيني شغف البحث في أبعاد هذا الموضوع
فانني أرى بالفعل تفشت في مجتمعاتنا هذه الظاهرة الخطيرة، وهي استخدام الطلاب الصغار الجوال حيث تحرص الكثير من الأسر على تزويد أولادها بمثل هذه الأجهزة، وقد استغنى هؤلاء الفتية عن الألعاب التي تناسب سنهم مثل البلاي ستيشن وغيرها مقابل اقتناء الجوال الذي يتغير موديله من حين إلى آخر، ويفضل العديد من هؤلاء الطلاب الصغار جوالات الكاميرا التي باتت الرفيقة الدائمة والبديل الجديد لهم عن أشياء أخرى كثيرة.حيث إنها تعتبر التقنية الحديثة التي انتشرت في السنوات الأخيرة بين الفتيان والمراهقين، ولا شك أنها تؤثر بشكل سلبي في سلوكهم الاجتماعي وفي علاقاتهم بالآخرين.
حيث يجمع عدد من أولياء الأمور على أنه لا ضرر من استخدام أبنائهم الصغار الجوال ما داموا يستخدمونه في حدود المعقول، ويرون أهمية وجود الجوال مع الأبناء رغبة منهم في التواصل الاجتماعي والاطمئنان على أبنائهم. ويعتبر بعض الطلاب أن الجوال أصبح ضرورة اجتماعية ولم يعد من الكماليات، ويؤكدون حرصهم على استخدام الجوال في جانبه الإيجابي وتجنب الاستخدام السيئ للتقنية..
ومن وجهة نظري كأخصائية اجتماعية أرى أن : (الجوال أصبح مشكلة العصر، خاصة للطلاب الصغار،حيث أن استخدام الموبايل من قبل طلاب المدارس قد ألهاهم عن دراستهم وكان سبباً في انخفاض التحصيل العلمي وهذه نقطة مهمة تحتاج للفت انتباه الأهل والمدرسة وبأنه كان سببا لهروب الطلاب من المدرسة.‏
ودوري كأخصائية هو فرض رقابة مشددة على الطالبات واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال من تحضر جوالاً، ودوري توعيتهن بذكر مضار الجوال الصحية والاجتماعية وأنصحهن حتى بتجنب استعماله قدر الإمكان حتى خارج المدرسة، فيجب عدم التساهل تجاه حمل الجوالات في المدارس وإجراء عقوبات حيال من يحملها، كما أن استخدام الكبار له بطريقة سيئة يفاقم المشاكل؛ فما بالك مع الطلاب والطالبات الصغار؟و الأمر برأيي يحتاج إلى سلطة ضابطة
وهذه المشكلة انتشرت في الآونة الأخيرة بين الطلاب والمراهقين، وخاصة أن الجوالات تؤثر بشكل سلبي في سلوكهم الاجتماعي وعلاقاتهم بالآخرين، حيث أن انتشار الجوالات لدى الصغارتجعلهم يتطلعون إلى أشياء مادية أكبر من عمرهم مما يؤثر في متطلباتهم المستقبلية التي ستكبر وتتضاعف قبل أوانها،اضافة الى إن الانتشار الكبير للجوالات بين صغار السن يعد من السلبيات التي تكاد تنعدم إيجابياتها؛ فوجوده في متناول المراهقين يجعل المجال متاحاً لهم للتعامل مع التقنيات الحديثة بشكل سلبي.. كما أن الانتشار الكبير للجوال جعل وجوده من الكماليات الضرورية للصغار حيث يسعى المراهق للحصول عليها بأي طريقة أو عن طريق الضغط على الأهل أو الأصدقاء أو من خلال طرق أخرى.
وتؤكد بعض الدراسات أن وجود الجوال لدى الطلاب خلق نوعاً من التباعد بين الناس في المجتمع وجعل بعض الأشخاص يتصرفون بشكل غير لائق ويتحدثون بأصوات مرتفعة؛ مما يؤثر في مجمله على سلوك الصغار الذين تنقل لهم هذه السلبيات عن طريق التقليد. كما نرى أن الجوال في يد الصغار يخلق فجوة بينهم وبين أهلهم حيث يلغي التواصل ويصبح أداة للاستغلال من خارج الأسرة ومن داخلها حيث يتأثر بمن هم أكبر منه سناً أو في مثل سنه، ويتعود على الاتكالية والحصول على طلباته بسهولة، إضافة إلى الخسائر المادية من فواتير وتجديد جوال. وكذلك السلبيات النفسية والسلوكيات غير الأخلاقية، وأكدت أنا في الختام على حاجة الصغار الماسّة إلى التوجيه وينبغي بذل الجهد المكثف للتواصل معهم.
أن استخدام الموبايل من قبل طلاب المدارس قد ألهاهم عن دراستهم وكان سبباً في انخفاض التحصيل العلمي وهذه نقطة مهمة تحتاج للفت انتباه الأهل والمدرسة وبأنه كان سببا لهروب الطلاب من المدرسة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تفاؤل



عدد المساهمات: 4
تاريخ التسجيل: 09/10/2009

مُساهمةموضوع: مراااااحب   الأحد أكتوبر 25, 2009 2:55 am

اشكرااااااااا لطرح هذه الفكرة..........
عندك حق الموبايل صاير في أيدي الجميع في البيت من ربّ الأسره , إلى الطفل والمراهق والشباب !!


اذا كان الموضوع وجود هذه الهواتف النقاله في المدرسه في أيدي مراهقين ويتم إستخدامها بطريقه

منافيه للذوق والخُلق فأنا مع منع تواجدها هناكـ ومصادرتها من قِبل إداراة المدرسه

لكن بشكل عام ورأي في الهاتف النقال صار ضرورة وحلّ لكثير من المواقف للفرد بمختلف مراحله العمريه

أنا ارى ان تكون تربية النشئ في البيت على معرفة الصواب من الأفعال ويحسنون القدوة أمامهم , وإعطائهم

مساحة حرية رأي في إتخاذ قرارت تخصهم , وطبعا دور الأهل الناضج والمربي الصالح راح يكون غرس

وابنائهم اكيد راح يحذون حذوهم , وان حدث شواذ فلا تعني التعميم ,

بالرغم من وجود تربيه كفئ في بعض البيوت ألا وترى الابناء عابثين , وبهم من صفات شياطين الأنس

سبحان الله , أحيان تكون لفترة ويراجع فيها الشخص نفسه ويعود , ووبعض الاحيان يسلكون هذا المنهج

في طريق حياتهم مواصلين !!

إيجابيات الهاتف النقال يحددها المستخدم له : ليش هو يريد هذا الجهاز ؟ وطبعا الجواب هو أساس الإستخدام

بغض النظر عن الفئات العُمريه في المجتمع كـ/ كل .

ظاهرة انتشار الموبايلات في المدارس ظهرت في الآونة الأخيرة بشكل واسع وكبير حتى لا يكاد يخلو جيب أحدهم من الموبايل.
هل هذا دليل صحة وعافية أم دليل ثقة كبيرة من الأهل؟ وما الذي تغير بين الأمس واليوم عندما لم يكن هذا الاختراع قد ظهر حتى أصبح الأهل يخافون على أبنائهم لدرجة أصبحنا نراه لدى الصغير قبل الكبير؟
‏وكثيرا ما نجد الطالبات داخل الحمامات يجتمعن للتسلية وارسال الرسائل والصور مع أمور أخرى، وهذا ليس لأسباب تتعلق بالمظاهر والحالة المادية أو طرق التفاخر بين الطالبات، بل لأسباب تتعلق بالسلوك والأمور التربوية الأخرى التي تؤثر بشكل أو بأخر على الطالبات ومستقبلهن.
هذه الظاهرة موجودة ومتفاقمة، لكن السؤال المهم هل كان قرار السماح بوجود الموبايلات بين أيدي طلاب المدارس موفقاً؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فسحة أمل



عدد المساهمات: 9
تاريخ التسجيل: 06/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما هي مخاطر النقال على طلاب المدارس؟   الأحد أكتوبر 25, 2009 12:43 pm

صـــور فاضحـــة .. رســائل غراميــة .. ومقاطــــــع لما يحـدث داخــل الصفـــوف ظاهرة انتشار الموبايلات في المدارس ظهرت في الآونة الأخيرة بشكل واسع وكبير حتى لا يكاد يخلو جيب أحدهم من الموبايل.

وتساءلت الثورة هل هي دليل صحة وعافية أم دليل ثقة كبيرة من الأهل؟ وما الذي تغير بين الأمس واليوم عندما لم يكن هذا الاختراع قد ظهر حتى أصبح الأهل يخافون على أبنائهم لدرجة أصبحنا نراه لدى الصغير قبل الكبير؟‏

أطفال قاصرون لم يصلوا إلى سن النضج، ومشكلات بالجملة تنتج عن الاستخدام الخاطىء للموبايل وأضرار صحية وحوادث طرقية وتأثيرات مادية.


ولكن ... ما هي الآثار السلبية لاستخدام الهواتف النقالة من قبل الطلبة :
1- الخوف على أمن وسلامة الأفراد في المجتمع المدرسي ( طلبة ، معلمين ، إداريين ، عاملين ) من جراء الاستخدام الغير صحيح للهواتف النقالة من قبل الطلبة.
2- ممارسة سلوكيات غير سليمة ومرفوضة بواسطة الهاتف النقال مثل : تصوير المعلمين ونشر صورهم، تصوير طلبة أخرين، ازعاج المعلمين في الحصص، تبادل الرسائل والملفات الصوتية والحركية غير اللائقة تربويا واجتماعيا، الغش في الامتحانات، تنسيق الطلبة للغياب والهروب من المدرسة.
3- الإنشغال عن الحصص الدراسية.
4- ظهور مشكلة سرقة الهواتف النقالة في المدارس.
5- الإخلال بالنظام المدرسي.
6- قد يشجع عاى الإنحراف والجنوح لدى المراهقين.


من بعد كل هذه الأثار السلبية للهاتف النقال في المدارس ، ما هو دور إدارة المدرسة في إرشاد الطلبة حول استخدام الهاتف النقاال؟؟؟
1- تعريف الطلبة بضوابط استخدام الهاتف النقال داخل المدرسة
2- إعداد محاضرات توعية وإرشادية في طابور الصباح عن الطرق السليمة لاستخدام الهاتف النقال
3- الاجتماع بمجالس الآباء والأمهات لمناقشة الظاهرة وتعريفهم بمخاطر استخدام أبنائهم الهواتف النقالة
4- توظيف الأنشطة الصفية واللاصفية لبيان الآثار السلبية لاستخدام الهواتف النقالة
5- إعداد وتوزيع نشرات موجهة للطلبة عن مخاطر الاستخدام السيئ للهاتف النقال


ثانيا : دور المعلم في تفعيل ضوابط استخدام الهاتف النقال في المدارس :
1- أن يكون المعلم قدوة بعدم استخدامه لهاتفه النقال أمام الطلبة
2- تعريف الطلبة بالأنظمة والقوانين المتعلقة بمخالفات استخدام الهاتف النقال
3- عدم التحدث مع معلمين أخرين عبر الهواتف النقالة أثناء الحصص الدراسية أو المناوبة اليومية
4- استخدام الهاتف النقال عند الضرورة وفي أماكن بعيدة عن مرآى الطلبة مثل غرفة المعلمين
5- اكساب الطلبة العادات الصحيحة في استخدام الهواتف النقالة
6- التعاون مع الاخصائي الاجتماعي وإدارة المدرسة في حالة ضبط الطلبة المخالفين


ثالثا : دور الاخصائي الاجتماعي في تفعيل ضوابط استخدام الهاتف النقال في المدارس :
يتوقع من الاخصائي الاجتماعي أن يقوم بالتنسيق مع الفئات الأخرى ذات العلاقة بالمدرسة والأسرة لتنظيم استخدام الهاتف النقال بين الطلبة في المدرسة وذلك من خلال :
1- إعداد برامج توعية وإرشادية للطلبة حول مخاطر سوء استخدام الهاتف النقال يتم تنفيذها خلال الحصص الإرشادية، حلقات نقاش مفتوحة، المطويات، النشرات، المحاضرات..وغيرها
2- دراسة الدوافع والأسباب المؤدية لحدوث هذه المشكلة واقتراح الحلول المناسبة لها
3- تنظيم برامج توعية وإرشادية للمعلمين وأولياء الأمور حول الطرق المثلى لاستخدام الهاتف النقال في المدرسة والبيت والمجتمع.


[color=violet]المرجع : برنامج توعية الطلاب حول استخدام الهواتف النقالة داخل المدرسة : إعداد دائرة الأنشطة والتوعية الطلابية ، 2008م.[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي مخاطر النقال على طلاب المدارس؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» المدارس العليا للأساتذة والمدارس التحضيرية ليست في متناول كل الناجحين في البكالوريا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي ::  :: -