مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي
مرحبا بكم في موقعنا المتخصص في الخدمة الاجتماعية ونتمنى تسجيلكم واثراء الموقع بمشاركاتكم القيمة


الموقع يحتوي على العديد من المشاريع الابداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي، وذلك تحت إشراف مدير الموقع الدكتور /حمود بن خميس النوفلي الاستاذ المساعد بقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي بجامعة السلطان قابوس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 دمج ذوي الإعاقة في المدارس العادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخصائيه مبتدئه



عدد المساهمات: 11
تاريخ التسجيل: 29/09/2010

مُساهمةموضوع: دمج ذوي الإعاقة في المدارس العادية   الجمعة ديسمبر 17, 2010 11:14 am

المصدر: برامج ومنجزات تربوية -سلطنة عمان-وزارة التربية والتعليم-نوفمبر2010-ص26
دمج ذوي الإعاقة في المدارس العادية
(ايمانا من وزارة التربية والتعليم بمواكبة التطور والتوسع الكبير الذي يشهدهما مجال تربية وتعليم ذوي الاعاقة وإدراما من وزارة التربية والتعليم لحاجة شريحة كبيرة من الأطفال إلى رعاية وخدمات تربوية خاصة قامت الوزارة بتطبيق دمج ذوي الإعاقة (الإعاقة السمعية والعقلية)في المدراس العادية عام2005-2006م بلغ إجمالي عدد مدارس دمج ذوي الإعاقة خلال العام الدراسي 2010-2011م في(10) مناطق تعليمية حوالي 85 مدرسة للإعاقة السمعية والعقلية وبواقع 206 معلم/معلمه.
حيث شهدت حركة الدمج تطورا ملحوظا على المستوى العالمي والمحلي من النواحي الكمية فتمثل ذلك ازدياد عدد الفصول الملحقة بالمدارس العادية ,الأمر الذي يشير الى التحاق أعداد كبيرة من تلاميذ ذوي الإعاقة لهذه البرامج,وقد حققت برامج الدمج العديد من الفوائد للطلبة من حيث نمو المهارات الأكاديمية والاجتماعية,بالاضافة إلى تنمية الاتجاهات الايجابية نحو قدرات وإمكانيات هذه الفئات.
ويهدف الدمج الى توفير خدمات التربية الخاصة لأكبر عدد ممكن من طلاب ذوي الإعاقة في جميع مناطق السلطنة وتوفير الفرص التعليمية لطلاب ذوي الإعاقة للنمو الاجتماعي والتربوي مع أقرانهم من الطلبة العاديين وتحسين الاتجاهات نحو الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل عام (سواء لدى الطلاب العاديين أو المعلمين أو أفراد المجتمع))

نتمنى أن يحقق هذا البرنامج نجاحا أكبر وينال ذوي الإعاقة نصيبهم من التعليم مثل أقرانهم الطلبة العاديين.ولكن لابد من تهيئة البيئة التي تستقبل هؤلاء الطلبة من ذوي الإعاقة قبل دمجهم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طموح بلا حدود



عدد المساهمات: 20
تاريخ التسجيل: 17/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دمج ذوي الإعاقة في المدارس العادية   الإثنين ديسمبر 20, 2010 10:40 am

هناك العديد من التعريفات لعملية الدمج والدمج الشامل ولكن سأحاول عرض بعض التعريفات
لمختصين في هذا المجال:
الدمج عبارة عن أسلوب ونهج تربوي متبع في الحياة (حديثاً)، حيث يتم فيه دمج الأطفال أو الطلاب من ذوي الاحتياجات والمطالب الخاصة والذين تواجههم صعوبات في جهاز التربية والتعليم، وتتميز عملية الدمج التي نتحدث عنها بكونها عملية تربوية مشتركة للمتخلفين والعاديين (نصر الله،2002 :208).
ويتفق السر طاوي مع نصر الله حيث عرف الدمج على أنه:"دمج المعوقين في الفصل الدراسي العادي وذلك لأكثر وقت ممكن في البرنامج التعليمي والاجتماعي في المدرسة، حيث يتم تكييف البرنامج التعليمي في الفصل الدراسي العادي لمواكبة احتياجاتهم التعليمية.
المساندة والأسرة" (السر طاوي وآخرون،2000).
ويعرف العبد الجبار على أن: "هذا المصطلح يستخدم لوصف الترتيبات التعليمية عندما يكون جميع الطلاب بغض النظر عن نوع أو شدة الإعاقة التي يعانون منها، يدرسون في فصول مناسبة لأعمارهم مع أقرانهم العاديين في مدرسة الحي إلى أقصى حد ممكن مع توفير الدعم لهم في هذه المدارس" (العبد الجبار،1988:4).
نلاحظ هنا اتفاق التعريفات على أن الدمج هو دمج المعاقين مع الطلاب العاديين في المدارس العادية دمجاً شاملاً بغض النظر عن درجة إعاقتهم.



شروط الدمج الناجح:
أ- إعداد وتدريب المدرسين المهرة: يجب العمل على تدريب المعلمين العاديين على العمل مع التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة، وينبغي توجيه برامج التدريب بحيث تناسب الاتجاهات الموجودة في توفير التربية، أي بالنظر إلي التربية المتكاملة والتأهيل في إطار المجتمع.
ولعل من أهم ملامح هذا الإعداد والتدريب للمدرسين يتلخص فيما يلي:
1- تدريب المدرسين الأكفاء يعد أحد المفاتيح لنجاح البرنامج التعليمي الموجه للأشخاص شديدي ومتعددي الإعاقة، ومازالت هناك أمور كثيرة لم تكتمل بعد وتحتاج إلي نقل الخبرات من الدول المتقدمة إلى الدول النامية.
2- من الضروري أن يأخذ المدرسين في اعتبارهم مفهوم الحاجات التعليمية الخاصة أو النوعية للأطفال والمراهقين من المعاقين الذين يتم دمجهم في المدارس العادية، وأن يعمل المدرسون على تبين الفروق الفردية بين التلاميذ، ليس ببساطة كي نتقبل التباين بينهم، ولكن بهدف حشد أفضل الوسائل الممكنة للتعامل معهم، ولكي نبتكر الطرف لصقلهم بعيداً عن عزلتهم.
3- تشجيع برامج التدريب المفتوحة التي تعد المعلمين للتعامل مع الأطفال المصابين بأنواع
مختلفة من الإعاقة، كما ينبغي التشجيع على توفير إمكانية التخصص للمعلمين في مجال واحد أو أكثر من المجالات المحددة للإعاقة.
4- أن تتضمن البرامج التدريبية لمدرسي المعاقين تدريباً نفسياً بهدف تنمية اتجاهات صحيحة
نحو الأشخاص المعاقين، وتحقيق فهم أفضل للعجز والإعاقة بشكل عام (الحسيني،2005 :46).

ب - تحديد الإعاقات القابلة للدمج.
توفير الخدمات الطبية المناسبة للمعوق، والمنهجومرونته، والمدرس وإعداد التعامل مع الطفل المعوق، والوسائل التعليمية الخاصةبالمعوق.
إعداد المناهج والبرامج التربويةمن متطلبات الدمج ضرورة إعداد المناهج الدراسيةوالبرامج التربوية المناسبة التي تتيح للمعوقين فرص التعليم، وتنمية المهاراتالشخصية والاجتماعية والتربوية، ومهارات الحياة اليومية.
ج- اختيار مدرسةالدمج:تطلب عملية الدمج اختيار إحدى مدارس الحي أو المنطقة التعليمية لتكونمركزاً للدمج وفق شروط محددة وكثيرة منها قرب المدرسة, تعاون الآباء والمعلمين ,توفير الخدمات والأنشطة التربوية, توفير بناء مدرسي مناسب.
د- إعداد الأسر وتهيئتهم.
ه- إعداد التلاميذ وتهيئتهم.
و- انتقاء الأطفالالصالحين للدمج. (حيدر،2006 : 5)
أنواع الدمج:
1- الدمج الكلي: ويضم هذا النوع الدمج التعليمي والاجتماعي معاً حيث نقوم بعملية دمج الطلاب المتخلفين في الإطار التعليمي والاجتماعي.
2- الدمج الاجتماعي: أن هذا النوع يعني أن الطلاب المتخلفين يتعلمون المهارات العلمية والمعرفية بصورة منفردة عن الطلاب العاديين ويتم الدمج الاجتماعي بينهم من خلال الأنشطة والفعاليات التربوية المشتركة فقط.
3- الدمج المهني: أن هذا النوع يهدف إلى قيام الطالب بتعلم قوانين وأنظمة العمل في المهن المختلفة والحياة خارج إطار المدرسة.
4- الدمج المكاني: يقصد بهذا الدمج اشتراك مؤسسة التربية الخاصة مع مدارس التربية العامة بالبناء المدرسي دون أن يكون أي اشتراك آخر.
5- الدمج المجتمعي: يقصد به إعطاء المتخلفين والمعوقين الفرصة المناسبة للاندماج في جميع الفعاليات والأنشطة التي تحدث في المجتمع (نصر الله، 2002: 213)
فوائد الدمج:
أشارتمريم الزيودي صاحبة دعوة" يدا بيد" لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية، في حملتها الإنسانية فوائد الدمج ومزاياهالمتعددة منها أولا فوائد دمج الطفل من ذوي الإعاقة حيث أثبت أن دمج الأطفال من ذويالإعاقة مع الأطفال العاديين لها آثار ايجابية على تحصيلهم العلمي ويزيد من ثقتهمبالنفس ويصبحون أكثر إدراكا لقدراتهم وإمكانياتهم في وقت مبكر ويشعرهم بانتمائهمللمجتمع، كما أن الطفل من ذوي الإعاقة في فصول الدمج يكتسب مهارات جديدة مما يجعلهيتعلم مواجهة صعوبات الحياة ويكتسب فرصاً تعليمية مختلفة.

أما فيمايتعلق بفوائد الدمج للأطفال العاديين فإن الدراسات أثبتت أن التحصيل الدراسي لجميعالطلبة يرتفع في بيئة مدمجة وأن المخرجات التعليمية للجميع تكون أفضل بالإضافة إلىأن الدمج يساعد الطفل العادي على أن يتعود على تقبل الطفل المعاق ويشعر بالارتياحمع أشخاص مختلفين عنه .وأضافت أنه فيما يتعلق بفوائد الدمج على الآباءفانه يشعرهم بعدم عزل أبنائهم منذوي الإعاقة عن المجتمع كما أنهم يتعلمون طرقاجديدة لتعليم الطفل، وفيما يتعلق بفوائد الدمج الأكاديمية فهي عديدة ومختلفةفالأطفال من ذوي الإعاقة في مواقف الدمج الشامل يحققون انجازا أكاديميا مقبولابدرجة كبيرة في الكتابة وفهم اللغة أكثر مما يحققون في مدارس التربية الخاصة فينظام العزل.
كما أن العمل مع الطفل ذي الإعاقة وفق نظام الدمج يعتبرفرصة للمعلملزيادة الخبرات التعليمية والشخصية فالدمج يتيح الفرصة الكاملة للمعلمللاحتكاك بالطفل من ذوي الإعاقة (الزيودي،2007 ) .
ايجابيات الدمج:
1. يعمل على التقليل من الفروق الاجتماعية والنفسية بين الأطفال بصورة عامة.
2. يخلص الأطفال المتخلفين والمعوقين من الوصمة الاجتماعية.
3. يساعد الطفل المعاق على النمو والتطور المناسب أكاديمياً وتعليمياً واجتماعيا وانفعاليا وسلوكياً.
4. الدمج الصحيح يساعد الأطفال المعوقين على تحقيق ذاتهم ويزيد دافعيتهم نحو التعلم وتكوين علاقات اجتماعية سليمة مع الآخرين.
5. يعمل على تغيير اتجاهات الناس بصورة عامة واتجاهات الأسرة والمعلمين والطلاب بصورة خاصة وتوقعاتهم بالنسبة للأطفال المعاقين.
6. يعمل على مساعدة الأطفال العاديين والمعلمين في المدارس العامة العادية على التعرف عن قرب والتعامل المباشر مع الأطفال المعاقين.
7. يعمل على تخفيض الكلفة الاقتصادية التي تتطلبها خدمات التربية الخاصة في المؤسسات الخاصة (نصر الله،2002:216).
سلبيات الدمج:
•من الممكن أن يؤدي الدمج إلى زيادة الفروق والبعد والرفض بين الأطفال المتخلفين والطلاب العاديين في المدرسة.
•من الممكن أن تؤدي إلى حرمانهم من الاهتمام الفردي الخاص الذي يحظى به كل طفل في مراكز التربية الخاصة.
•في بعض الأحيان يساعد الدمج على إثبات وتدعيم فكرة الفشل التي يشعر بها الأطفال المعاقين مما يؤدي على مستوى الدافعية لديهم للتعلم (نصر الله،2002:217).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دمج ذوي الإعاقة في المدارس العادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» المدارس العليا للأساتذة والمدارس التحضيرية ليست في متناول كل الناجحين في البكالوريا
» مواضيع شهادة التعليم الإبتدائي ''2012'' مرفقة بالحلول - الدورة العادية -

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مشاريع إبداعية لتطوير عمل الأخصائي الاجتماعي :: المشاريع الابداعية 2009م :: منتدى للنقاش بين الاعضاء-